بسم الله الرَحمن الرَحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم



ذلك اليوم الذي تنزَّل فيه الأمرالإلهي على رسول الله (صلى الله عليه وآله) أن يبلغ أمته ولاية على (عليه السلام)وينصبه
لها إماماً ويأخذ منها له البيعة على حبه وطاعته.. صلوات الله على رسوله وآله الأطهار، لاسيما أولهم صاحب بيعة الغدير.
ومنذ ذلك اليوم انغرست في قلوب شيعة علي (عليه السلام) شجرة الولاية، وصار الغدير سقياً مقدساً لها في كل العصور..
وتحوَّلت تلك القلوب في صحراء قريش الظالمة لأهل البيت (عليهم السلام)، إلى حدائق غنّاء مفعمة بثمار العقيدة وأزهار المحبة(1)
وان أئمة العترة الطاهرة صلوات الله عليهم اطلقوا تسمية العيد على ذلك اليوم فسموه عيدا ، وأمروا بذلك عامة المسلمين
ونشروا فضل اليوم ومثوبة من عمل البر فيه

ففي تفسير فرات بن إبراهيم الكوفي في سورة المائدة ، عن جعفر بن محمدالأزدي عن محمد بن الحسين الصائغ ،عن الحسن بن علي الصيرفي ، عن محمد البزاز ، عن فرات بن أحنف
عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) . قال: قلت : جعلت فداك للمسلمين عيد أفضل من الفطر والأضحى ويوم الجمعة ويوم عرفة ؟
قال : فقال لي : نعم أفضلها وأعظمها
وأشرفها عند الله منزلة هو اليوم الذي أكمل الله فيه الدين وأنزل على نبيه محمد :

( اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا) .
قال قلت : وأي يوم هو ؟ قال : فقال لي :
إن أنبياء بني إسرائيل كانوا إذا أراد أحدهم أن يعقد الوصية والإمامة من بعده ففعل ذلك جعلوا ذلك اليوم عيدا وإنه اليوم الذي
نصب فيه رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) عليا للناس علم وأنزل فيه ما أنزل ، وكمل فيه الدين ، وتمت فيه النعمة على المؤمنين
. قال : قلت : وأي يوم هو في السنة ؟ قال
: فقال لي:إن الأيام تتقدم وتتأخر ، وربما كان يوم السبت والأحد والاثنين إلى آخر الأيام السبعة

.
قال: قلت: فما ينبغي لنا أن نعمل في ذلك اليوم ؟
قال : هو يوم عبادة وصلاة وشكر لله وحمد له وسرور لما من الله به عليكم من ولايتنا ، فإني أحب لكم أن تصوموه.

وفي الكافي لثقة الإسلام الكليني 1 : عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن القاسم بن يحيى ، عن جده الحسن بن راشد ،
عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) . قال : قلت : جعلت فداك للمسلمين عيد غير العيدين ؟
قال : نعم يا حسن ، أعظمهما وأشرفهما . قلت : وأي يوم هو ؟ قال : يوم نصب أمير المؤمنين ( عليه السلام ) علما للناس .
قلت : جعلت فداك ، وما ينبغي لنا أن نصنع فيه ؟

قال : تصوم يا حسن ، وتكثر الصلاة على محمد وآله ، وتبرأ إلى الله ممن ظلمهم ، فإن الأنبياء صلوات الله عليهم كانت تأمر
الأوصياء اليوم الذي كان يقام فيه الوصي أن يتخذ عيدا . قال : قلت : فما لمن صامه ؟ قال صيام ستين شهرا
[size=16](2)


----------------------------------
1- بيعة الغدير : محمد باقر الأنصارى
2- عيد الغدير في الإسلام
[/size]