منتديات حسيني
أنت غير مسجل أيها الضيف الكريم للمشاركة يرجى التسجيل
معنا


منتدبات حسيني الثقافي
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 غذاؤك الفكري‎

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
نور الشمس



عدد المساهمات : 2972
تاريخ التسجيل : 09/11/2011

مُساهمةموضوع: غذاؤك الفكري‎   الأربعاء نوفمبر 23, 2011 5:00 pm

الغذاء الفكري



السؤال : ما هي شروط صلاة يوم الجمعة ؟!!.. أي بمعنى ما هي الشروط الواجب توافرها للمأموم لصحة الصلاة خاصة وأنني أتكلم عن بلدي البحرين ؟!!.. هل هي واجبة أم مستحبة أم ماذا ؟!!..

الجواب : لا تجب صلاة الجمعة تعييناً، وإنما تجب تخييراً بمعنى كفايتها إذا أُقيمت بشرائطها عن صلاة الظهر.. بل هي أفضل من الظهر ويعتبر وجوبها اجتماع خمسة أشخاص على الأقل أحدهم الأمام واجتماع شرائط الإمامة فيه كالعدالة وصحة القراءة وشرائط أُخرى مذكورة في منهاج الصالحين.







السؤال : هل أن غسالات الملابس الكهربائية في الأماكن العامة طاهرة أم نجسة ؟!!.. فربما يتم استخدامها من قبل البوذيين وأهل الكتاب معاً ؟!!..

الجواب : غير أهل الكتاب من الكفار نجس، والغسالات المذكورة إذا لم يعلم بنجاستها فهي طاهرة، إلاّ إذا علم بنجاستها سابقاً فإنه لا يحكم بطهارتها إلاّ مع العلم بالتطهير.







السؤال : فيما لو صليت صلاة الظهر من يوم الجمعة خارج وقت الفضيلة، كأن يكون قبل ساعة من غروب الشمس.. فهل يستحب أيضاً الجهر بالقراءة ؟!!..

الجواب : نعم يستحب.


السؤال : ماذا يقصد سماحة السيد بقوله الأقوى، أو مشكل أو فيه إشكال أو فيه تردد ؟!!..

الجواب : الأقوى يقصد بها الفتوى وأما عبارات مشكل وفيه إشكال أو فيه تردد أو المشهور كذا كلها تعبيرات عن الاحتياط الوجبي.







السؤال : بالنسبة للملابس التي مضى عليها الحول ولم تُلبس.. هل يجوز لبسها والصلاة فيها ؟!!..

الجواب : لا يجوز التصرف قبل دفع خُمسها، ولا تَصح الصلاة فيها على الأحوط.







السؤال : لقد نسيت عدة نذور نذرتها من قبل. وذلك لأنه لم تتحقق أكثرها ونسيت بعضها وتداخلت عليّ الأمور والآن أنا مديون رغم أن الحالة أحسن من قبل فماذا أفعل ؟!!..

الجواب : لا يجب الوفاء إذا لم يتحقق ما اشترطته في النذر، وكذا لا يجب إذا لم تُنشئ النذر بصيغة صحيحة تذكر فيها الله تعالى فتقول مثلاً : ( لله عليّ أن افعل كذا )، وإذا صح النذر وتحقق الشرط ونسيت متعلق النذر فإذا دار الأمر بين عدّة أمور معلومة محدودة كما لو شككت في أنك نذرت صوماً أو صلاة أو صدقة وجب عليك العمل بالجميع فإذا كان ذلك حرجياً عليك سقط من الواجب بمقدار لزوم الحرج، وأما إذا لم تعلم مُتعلقه أبداً أتيت ببعض ما هو مُحتمل بحيث لا تطمئن معه بأنك خالفت التكليف.



السؤال : أعمل في وزارة حكومية.. وقد لا يكون هنالك الكثير من العمل.. فأجلس طوال اليوم استخدم الكمبيوتر الشخصي على الإنترنت.. فهل هذا حرام لأن أحياناً لا يكون هناك عمل لإنجازه ؟!!..

الجواب : إذا كان ذلك مسموحاً بحسب نظام الإدارة فلا مانع منه.. وإلا فلا يجوز.







السؤال : لو قمت بعمل شيء حرام، ثم عاهدة نفسي بأن لا أقوم به مرة أُخرى، ثم قمت ورجعت إلى الأمر مرة أُخرى.. فهل لي توبة أُخرى مع العلم أنني أتندم كثيراً وأنا تبت الآن ؟!!..

الجواب : إذا كان العهد بالصيغة أي قلت : ( عاهدت الله أو عليّ عهد الله أن أترك كذا )، وخالفت العهد، لزمنك الكفارة. ويكفي فيها إطعام ستين مسكيناً كل واحد 750 غراماً حنطة أو دقيقها.







السؤال : هل يجوز أكل الطعام الذي أعدّه يهودي أو نصراني ؟!!..

الجواب : لا مانع منه ما لم تعلم بتنجسه أو كان يشمل على لحم لم يحرز كونه مُذكى.





السؤال : هل صحيح أنه لا غيبة لفاسق ؟!!.. ومتى يتحقق الفسق ؟!!.. هل يتحقق مثلاً لحالق اللحية ؟!!.. وهل تجوز غيبته ؟!!..

الجواب : لا تجوز غيبة الفاسق، إلا إذا تجاهر بفسقه، فتجوز غيبته في نفس ما تجاهر به، فيجوز بالنسبة لحالق اللحية أن يُقال عنه أنه يحلق لحيته.







السؤال : هل يجب العمل بالمسائل التي يكون الاحتياط فيها وجوبياً ؟!!.. وهل يجوز تركها ؟!!..

الجواب : إذا كان الاحتياط وجوبياً، فيجوز العمل بما يتطلبه الاحتياط، كما يجوز الرجوع إلى بقية المراجع إن كان لهم فتوى، مع رعاية الأعلم فالأعلم.







السؤال : إذا شك إنسان بأنه زاد في عدد ركعات الصلاة.. فماذا يفعل ؟!!..

الجواب : إذا كان شكه بعد العمل فلا يعتني به، وإذا تردد أثناء الصلاة فيجوز له قطع الصلاة والاستئناف من جديد.



السؤال : إذا رفع يده أثناء المسح في الوضوء، فهل يجوز له أن يعود ليكمل المسح أم عليه أن يمسح من الأول ؟!!..

الجواب : يجوز له إكمال مسحه الأول.







السؤال : هل يجوز الإتيان بصلاة فريضة براءة عما في الذمة جماعة خلف من يصلي الفريضة ؟!!.. كما لو كان المأموم يصلي قصراً والإمام تماماً فهل يجوز للمأموم بعد السلام من الركعة الثانية الأئتمام بالإمام في ثالثته ورابعته، ناوياً لها فريضة براءة عما في الذمة ؟!!..

الجواب : يجوز.







السؤال : ما حكم السلام على العمة أو الخالة إن كانت في سن المراهقة، مثلاً إذا كنت في السادسة عشر من عمري وهي في السابعة عشر.. هل يجوز السلام عليها وتقبيلها مثلاً ؟!!..

الجواب : يجوز السلام، ولا يجوز ما يثير الشهوة.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نجوم



عدد المساهمات : 3206
تاريخ التسجيل : 09/11/2011

مُساهمةموضوع: رد: غذاؤك الفكري‎   الخميس نوفمبر 24, 2011 6:49 pm

شكرا لك على الطرح المبارك
الله يعطيك العافية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم طاهر
إداريه
إداريه


عدد المساهمات : 1625
تاريخ التسجيل : 09/11/2011

مُساهمةموضوع: رد: غذاؤك الفكري‎   السبت نوفمبر 26, 2011 6:53 pm



الأطعمة



السؤال: ما حکم اکل مربی العنب؟

الجواب: لایجوز اکله علی الاحوط.



السؤال: ما حكم الجبن؟ حیث اني سمعت في التلفاز ان اكل الجبن مكروه ؟

الجواب: یجوز اكله وقيل بكراهته الا مع الجوز.



السؤال: عند شراء الطعام، هل یجب السؤال عن مصدر اللحم والدجاج،علما باننا في بلاد اسلامیة ولكن بها بعض المطاعم العالمیة المشهورة ولا ندري من این یاتون بها؟

الجواب: لا يجب .



السؤال: راس الخروف التي تطبخ احیانا وفیها المخ الذي یاكله بعض الناس هل اكل المخ واللسان و العین حلال ام حرام؟

الجواب: كل ذلك حلال ولكن في المخ خرزة بمقدار الحمصة رمادي اللون وهي حرام.



السؤال: ما هو رأيكم في أكل نخاع العظم عند طبخه ؟

الجواب: لا بأس به والمحرّم هو النخاع الشوكي .



السؤال: ما هو المحلل من البهائم البریة؟

الجواب: يحل من البهائم البرية الغنم والبقر والابل والخيل والبغال والحمير بجميع أقسامها سواء الوحشية والأهلية ، وكذلك الغزال ، نعم يكره اكل لحم الخيل والبغال والحمير الاهلية.

ويحرم من البهائم السباع وهي ما كان مفترساً وله ظفر أو ناب ، قوياً كان كالأسد والنمر والفهد أو ضعيفاً كالثعلب والضبع ، وكذلك يحرم الكلب والهر والارنب والخنزير والقرد والفيل والدبّ ، ويحرم الدواب الصغار التي تسكن باطن الأرض كالضب والفأر واليربوع والقنفذ والحية ونحوها ، وتحرم الديدان حتى ديدان الفاكة ـ على الأحوط لزوماً ـ الا ما لا يتسير ازالته فيجوز أكل الفاكهة معها.



السؤال: ما هو المحلل من الطیور؟

الجواب: يحل من الطيور كل ما كان ذا ريش الا السباع ، فيحل الحمام والدجاج والعصفور بجميع اصنافها ، كما يحل الدراج والقبج والكردان والحبارى والكركي ، ويحل الهدهد والخطاف والشقراق والصرد والصوام وان كان يكره قتلها ، وتحل النعامة والطاووس أيضاً.

وأما السباع وهي كل ذي مخلب سواء أكان قوياً يتمكن به على افتراس الطير كالبازي والصقر أو ضعيفاً لا يقوى به على ذلك كالنسر والبغاث فهي محرمة الاَكل ، ويلحق بها الغراب بجميع أنواعه حتى الزاغ على الاحوط لزوماً ، ويحرم أيضاً كل ما يطير وليس له ريش كالخفاش وكذلك الزنبور والفراشة وغيرهما من الحشرات الطائرة ـ عدا الجراد ـ على الأحوط لزوماً.



السؤال: يوجد في المطاعم ومحلات بيع اللحوم دجاج برازيلي المنشأ اسمه (ساديا) يقولون ان صاحب هذه المجازر انسان مسلم وقد أخذ اذن الشريعة في عملية الذبح فما هو رأیکم ؟

الجواب: يتعامل مع تلك اللحوم على أساس الضوابط العامة . فاذا اطمئن بتذكيتها أو بحصول امارة على التذكية كتصدي المسلم لذبحها حلّ تناولها وإلاّ لم يجز ذلك .



السؤال: هل يجوز اكل المحار؟

الجواب: لا يجوز أكل المحار.



السؤال: بخصوص المنتجات التي يثبت انها من إسرائيل هل يجوز اكلها؟

الجواب: لا يجوز.



السؤال: هل يجوز أكل اللحم المذبوح على الطريقة اليهودية؟

الجواب: لا يجوز.

الخمرة والكحول



السؤال: هل یحرم شرب المسکرات؟

الجواب: يحرم شرب الخمر وغيره من المسكرات ، وفي بعض الروايات أنه من أعظم المعاصي ، وروي عن الصادق عليه السلام إنه قال (إن الخمر أُم الخبائث ورأس كل شر ، يأتي على شاربها ساعة يسلب لبه فلا يعرف ربه ولا يترك معصية إلاّ ركبها ولا يترك حرمة إلاّ انتهكها ولا رحماً ماسة إلاّ قطعها ولا فاحشة إلاّ أتاها وإن شرب منها جرعة لعنه الله وملائكته ورسله والمؤمنون وإن شربها حتى سكر منها نزع روح الايمان من جسده وركبت فيه روح سخيفة خبيثة ولم تقبل صلاته أربعين يوماً).



السؤال: المسألة رقم:39 من كتاب الفقه للمغتربين ما نصه :الكحول بجميع أنواعه سواء المتخذ من الاخشاب أم من غيرها طاهرغيرنجس فالادوية والعطوروالمأكولات المحتوية على الكحول طاهرة ، وتستطيع استعمالها ويجوز تناولها أيضا اذا كانت نسبة الكحول ضئيلة 2بالمائة. وهذه الفتوى أساء فهمها بعض المسلمين فتصورطهارة الخمروجواز تناوله اذا كانت نسبة ضئيلة في المأكولات.. لذا نرجو بيان الفرق بين الكحول الطاهر والذي يجوز أكل المأكولات الحاوية عليه بنسبة ضئيلة جدا والكحول الموجودة في الخمر بحيث يرتفع هذا اللبس الحاصل ؟

الجواب: يختلف الخمرعن غيره من المسكرات فالخمروهوالمسكرالمتخذ من العنب نجس قليله وكثيره ويحرم كل مايحتوي عليه وان كانت النسبة ضئيلة جدا وكذلك الفقاع على الاحوط وجوبا وهو المتخذ من ماء الشعير الذي يوجب النشوة لا السكر.. وأما سائر المسكرات فهي محرمة قطعا ولكنها طاهرة ومنها الكحول الذي يستخدم في الادوية وبعض المأكولات بنسبة ضئيلة جدا بحيث يستهلك في سائر المواد فحيث أنه طاهرومستهلك لا يحكم بحرمة تناوله.



السؤال: ماحكم تناول بعض الاطعمة أو الحلويات التي تعد باستخدام بعض أنواع الكحول في اعدادها علما بأن الاكلات مطبوخة ويقال أن نسبة الكحول فيها قد تبخرت؟

الجواب: اذا كانت النسبة ضئيلة جدا فهو حلال.



السؤال: يباع في الاسواق حالياً مشروب مكتوب عليه ماء الشعير خالي من الكحول ما هوحكم من يشرب مثل هذه المشروبات؟

الجواب: الشراب المتخذ من الشعير المسمی بـ (الفقاع) حرام بلا اشکال ونجس علی الاحوط لزوماً وهو يوجب النشوة عادة لا السکر والظاهر ان ذلك من جهة ضئالة نسبة الکحول فيه.

فان کان الشراب المذکور يصنّع خالياً من الکحول تماماً وبالتالي لا يصدق عليه اسم الفقاع عرفاً فلا بأس به والا فهو حرام ولا يجدي تخليصه من الکحول بعد تصنيعه.



السؤال: ماهوالفرق بين الكحول( الطاهر) والخمر؟.. ومتى يعتبر الكحول خمراً؟

الجواب: كل مسكر حرام ، ولكن ليس كل مسكر نجساً ، فالنجاسة حكم آخرتختص بالخمر بل وبالفقاع ايضا على الاحوط.



السؤال: هل یجوز لعن شارب الخمر (المتجاهر ) بالفسق وهل صحیح ان لاغیبة علی الفاسقین؟

الجواب: یجوز لعن شارب الخمر لان النبي صلّی الله علیه واله لعنه مع عدة اخرین، ولا یجوز غیبة الفاسق في العیب المتستر به.



السؤال: هل يجوزاستخدام الخل المصنع من المشروبات الكحولية ، ؟

الجواب: اذا انقلب الخمرأوالمسكر خلاً حلّ شربه.



السؤال: نحن نعيش في فنلندا وهنا توجد بعض المواد الحاوية على الكحول وعلى سبيل المثال خل التفاح حيث تحتوي على نسبة 4 0، 0% من الكحول ؟

الجواب: هي طاهرة وحيث أن الكحول المستخدم فيها بمقدار مستهلك يجوز شربها .

لبس الذهب للرجل



السؤال: الذهب الموجود في الأسواق الآن يعرف بالذهب الأبيض يوجد نوع من حيث يكون لونه ابيض وليس اصفر كما هو الذهب الذي نراه لكن مادته هي الذهب ولكن الإختلاف باللون هل يجوز للرجل ان يلبس هذا النوع من الذهب ؟

الجواب: لا يجوز لبس الذهب للرجال وان اصبح ابيض .



السؤال: اهداني صديق مدالية مفاتيح ذهب هل يجوز ان احملها معي واضع مفاتيحي فيها ؟

الجواب: لا مانع منه .



السؤال: ما حكم لبس الساعة المطلیة بماء الذهب للرجال ؟

الجواب: لا مانع ان عدّ الذهب فیه لوناً محضاً .



السؤال: هل يجوز للرجل لبس ساعة في داخلها أدوات من ذهب ، أويكون سيرها من ذهب ، وهل تجوز الصلاة بها؟

الجواب: يجوز لبس الاولى والصلاة معها ، دون الثانية.

النجاسة



السؤال: كيف يمكن التطهير بالغسالة الإلكترونية ؟

الجواب: الغسالة تطهرولكن التي يفتح بابها من الفوق تتنجس الملابس بعد تطهيره من الماء الذي ينصب عليها من الغطاء والجدران .



السؤال: إذا دخلت منزلا لأحد أقربائي وكنت أعرف بأنهم لا يعتنون بمسائل الطهارة والنجاسة. كيف اتعامل معهم اذا كانت يدي رطبة أو مبللة؟

الجواب: كل شيء في بيتهم طاهر حتى لو كان نجسا سابقا.



السؤال: هل يعتبر بول الطفل الرضيع الذي لم يتعدّی الشهر او الشهرين نجس ام لا ؟

الجواب: نجس ولكن يطهر بمجرّد صبّ الماء عليه مرة واحدة مع زوال العين.



السؤال: هل تعتبر المناديل الورقية - الكلينكس - مطهر من النجاسة ؟

الجواب: لا تطهر إلا موضع الغائط في الاستنجاء .



السؤال: هل يجوز لمس الكلاب ؟

الجواب: يجوز لمسه، الا اذا مس الكلب برطوبة و بلل فتطهر بغسلها بالماء مرة واحدة.



السؤال: يستأجر المسلم في الغرب بيتاً مؤثثاً مفروشاً، فهل يستطيع اعتبار كل شيء فيه طاهراً إذا لم يجد أثراً للنجاسة عليه ؟

الجواب: نعم ، يستطيع أن يبني على طهارة كل شيء يوجد في البيت مالم يعلم أويطمئنّ بتنجّسه ، والظن بالتنجّس لا عبرة به .



السؤال: هل ان براز الحيوان (الروث) نجس؟ وهل يمنع عن تأدية الصلاة لو انه علق جزء قليل منه في الملابس المراد الصلاة بها؟

الجواب: براز الحيوان مأكول اللحم طاهر حتی وإن كان أكله مكروها كالحمار والحصان ونحوهم وأما ما لا يؤكل لحمه مثل القط فبرازه نجس يجب تطهير الثوب منه للصلاة.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم طاهر
إداريه
إداريه


عدد المساهمات : 1625
تاريخ التسجيل : 09/11/2011

مُساهمةموضوع: رد: غذاؤك الفكري‎   الأربعاء ديسمبر 28, 2011 9:05 pm


السؤال : هل يجوز الصلاة دون أذان وإقامة ؟!!.. وما حكم من لا يقولهما في الصلاة ؟!!..

الجواب : يستحب الأذان والإقامة استحباباً مؤكداً ولا يجبان.



السؤال : هل يستطيع العاجز عن الحج لأسباب صحية تكليف شخص آخر للحج نيابة عنه ؟!!..

الجواب : يجوز إذا يئس من قدرته على المباشرة في المستقبل، بل يجب إذا كانت الحجة حجة الإسلام.


السؤال : هل أحكام القراءة - من مد ووقف وإدغام وغيره - تقتصر فقط على قراءة الحمد والسورة في الصلاة أم تشمل أذكار الصلاة أيضاً ؟!!..

الجواب : لا تجب رعاية التجويد وأحكامه لا في القراءة ولا في الأذكار الواجبة وأما صحة التلفظ فتجب في الكل وهي قد تتوقف على المد كما في { الضآلين }.





ورد عن سيد الخلق والمرسلين أبي القاسم محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أنّه قال : " ما من صباحٍ إلاّ وملكان يناديان يقولان :

يا باغي الخير..!!هلمّ.

ويا باغي الشرّ..!!انتهِ.

هل من داعٍ فيُستجاب له ؟!!.. هل من مستغفرٍ فيُغفر له ؟!!.. هل من تائبٍ فيُتاب عليه ؟!!.. هل من مغمومٍ فيُنفّس عنه غمّه ؟!!..

اللّهم..!!عجّل للمنفق ماله خلفاً، وللممسك تلفاً..!! فهذا دعاؤهما حتّى تغرب الشمس ".



الدعاء للإمام صاحب الزمان عليه السلام

استجابة دعائه


أن الذنوب التي يرتكبها الإنسان تمنع من استجابة دعائه، فقد ورد في دعاء كميل الشريف : [ اللهم اغفر لي الذنوب التي تحجب الدعاء ]. وقد تقدم أن الدعاء للإمام صاحب الزمان عجل الله فرجه الشريف يغفر ذنوب الداعي وبالتالي يصبح دعاؤه مستجاباً فلذلك يجب على الداعي أن يدعو لإمامه عليه السلام ثم يدعو لنفسه فتستجاب دعوته لأن ذنوبه قد غفرت.





قال سيدنا ومولانا إمام المذهب أبي عبدالله الإمام جعفر الصادق عليه السلام : " كان فيما وعظ لقمان ابنه أنه قال له :

يا بني..!!اجعل في أيامك ولياليك وساعاتك نصيبا لك في طلب العلم، فإنك لن تجد له تضييعاً مثل تركه ".



فتنة الكمال


إن الكمال العلمي والعملي للنفس بمثابة ( الزينة ) للمرأة.. والمرأة كلما زادت زينتها كلما أشرق جمالها، وأصبحت مادة لان تفتتن هي بنفسها، ويفتتن الآخرون بجمالها.. فصاحبة هذا الجمال تحتاج إلى مراقبة تامة، لئلا تقع في المفاسد المترتبة على ذلك الجمال الظاهري.. والأمر كذلك في النفس ( العارية ) من مظاهر الجمال الباطني فانه قد يهون خطبها، وأما ( الواجدة ) للجمال العلمي والعملي - وخاصة مع شهادة الآخرين بذلك - فإن صاحبها في معرض الفتنة المهلكة، كما اتفق ذلك للكثير من أرباب الكمال.


تكبير الصورةتصغير الصورة تم تعديل ابعاد هذه الصورة. انقر هنا لمعاينتها بأبعادها الأصلية....

السؤال : مسألة السجود عند تلاوة القرآن أي ( سجود التلاوة ).. فهل نسجد قبل الآية أو بعدها أو نسجد أثنائها ؟!!..

الجواب : بعد تلاوتها جميعاً، فالسبب هو مجموع الآية لا بعضها.


السؤال : إذا قيل لي بأن فلاناً يبلغك السلام.. فهل يجب الجواب ؟!!..

الجواب : لا يجب.


السؤال : ولدي يبلغ من العمر حوالي الثلاث سنوات، وعنده صندوق صغير يتم فيه جمع المال الذي يحصل عليه من جده، جدته، خالته أو من عندي، وبين فترة وأُخرى أقوم بجمع المال وإيداعه في البنك في حساب باسمه لاستخدامه من أجله في المستقبل.. فهل يجب الخمس في هذا المال ؟!!..

الجواب : يجب فيما يبقى سنة كاملة.

السؤال : لو جمع مبلغ من عدة متبرعين لجهة معينة، ثم لم يمكن صرفه في تلك الجهة : إما لانعدام الموضوع، أو لاستغناء الجهة، أو زاد المبلغ عن الحاجة.. فما هو الحكم فيما لم يمكن معرفة المتبرعين، ولم يحرز رضاهم في جهة أُخرى ؟!!..
الجواب : يصرف في جهة شبيهة بالجهة المذكورة، ومقاربة لها في دوافع التبرع.


السؤال : ما هو الفرق بين العرفان والتصوف ؟!!..
الجواب : التصوف طريقة عملية انتشرت بعنوان الزهد والإعراض عن الدنيا، والعرفان علم له علاقة بمعرفة الله سبحانه، ولأهل العرفان مسالك خاصة في تفسير حقيقة الكون.


السؤال : لو ربح المكلف مالاً بعد رأس سنته، ومات قبل أن يحل رأس السنة الجديدة.. فهل على الورثة تخميس هذا الربح ؟!!..
الجواب : نعم يجب.

السؤال : نجد في الوقت الحالي أطباء وطبيبات ذوي اختصاصات مختلفة.. فما هو حكم مراجعة غير المماثل ؟!!.. وما هو الحكم في صورة كون الطبيب أعلم من الطبيبة ؟!!..


الجواب : لا تجوز مراجعة غير المماثل إذا استلزم النظر أو اللمس المحرمين، إلا في صورة كون المماثل أرفق بالمريض، أو أوثق في العلاج، إذا كان العلاج ضرورياً.



السؤال : صلاة الغُفيلة يقرأ بعد الحمد : { وذا النون } إذا قرأ التوحيد بالخطأ ما العمل.. هل تبطل الصلاة ؟!!..

الجواب : لا تبطل الصلاة، ولكنها لا تُعتبر صلاة الغُفيلة.



السؤال : في العادة العددية، هل يعتبر تساوي أيام الحيض خلال الشهرين بالدقة أو يكفي التساوي عرفاً ؟!!.. فلو رأت الدم في شهر ستة أيام ورأته في الشهر الثاني ستة أيام ونصف، وكذا لإبطال العادة رأت الدم ستة أيام وفي أشهر الثاني رأته ستة أيام ونصف فهل تبطل العادة بذلك ؟‏‎!!..

الجواب : إذا كان الاختلاف بين الدمين يسيراً فلا يمنع في تحقق العادة.. وأما إذا لم يكن يسيراً كما إذا كان الاختلاف ربع يوم أو نصفه فهو يمنع من تحقق العادة.

السؤال : ما حكم الدم المنجمد على الجرح، حيث لا يمكن إزالته بدون ضرر، فماذا يفعل للوضوء والغسل ؟!!..


الجواب : إذا علم أنه دم منجمد، وجب عليه إزالته إن لم يكن في ذلك حرج عليه، وإن كان حرجياً وجب عليه التيمم.. وأما ما يعلو الجرح عند البرء، فليس دماً وإن كان بلونه وهو طاهر.


السؤال : هل البلد التي ولد فيها الأب وعاش فيها تصبح وطناً للولد، إذا كان يسكن على بعد ثمانية كيلو مترات عن بلد أبيه الأصلي، علماً بأنه يتردد على بلد أبيه في الأسبوع مرتين على الأقل، وذلك لزيارة أقربائه هناك ؟!!..

الجواب : لا تُعد وطناً له.



السؤال : إذا أردت إعطاء زكاة، هل يجب إخبار الشخص، أن هذا المال زكاة، أم فقط أعطي الشخص بدون ذكر ذلك ؟!!..

الجواب : لا يجب إعلامه بذلك.


السؤال : ما هي كفارة حلف اليمين كاذباً ؟‏‎!!..

الجواب : الحلف كاذباً لا كفارة له وإن كان هو ذنباً كبيراً يجب التوبة منه، وإنما الكفارة على الحلف بالله تعالى ثم عدم العمل بما حلف به.


السؤال : هل هناك صيغة معينة للتكبير أو التسليم أو التعقيب بين الركعات أو السجدات، واعني بالصيغة أي حركة اليد، أي رفع اليدين للأذن والتوقيت كقول : ( سمع الله لمن حمده ) في الركوع ؟!!..

الجواب : الأحوط وجوباً رعاية الاستقرار في حال الأذكار المستحبة، فلو كبر في حال الهوي للسجود، أو حال النهوض لم يصح إن كان للركوع أو للسجود لا بعنوان الذكر المطلق، نعم محل قول : ( بحول الله وقوته ) حال النهوض للقيام، ويستحب رفع اليدين حال التكبير لها، كما في تكبيرة الحرام.


السؤال : ما حكم من يطلب إجازة مرضية من طبيب لتغيّبه عن العمل مع كونه غير مريض ؟!!.. وما حكم الطبيب المانح للإجازة ؟!!..

الجواب : لا يجوز، ولا يحل له راتب ذلك اليوم.

السؤال : ( أشهد أن لا إله إلا الله ) هل يجب نطق ( النون ) في أن أم أنه يكفي قول ( ألا ) أي مدمجة مع ( اللام ) التي تليها ؟!!..

الجواب : الأولى هو الإدغام بأن لا تتلفظ بالنون بل بلام مشددة.‏‎


السؤال : هل يجوز قطع صيام التطوع، إذا دعي الصائم إلى وليمة غداء.. وكيف إذا كان الصيام نذراً ؟!!..

الجواب : يجوز إذا كان تطوعاً بل يستحب، ولا يجوز إذا كان نذراً معيناً.



السؤال : ما هو حكم مرق أو رطوبة الدجاج أو اللحم المطبوخ إذا كان تسليم يد المسلم في البلاد الإسلامية ولكنه مشكوك في تذكيته على الوجه الصحيح ؟!!..

الجواب : طاهر، ولكن لا يحل أكله.


السؤال : ما حكم لعب الشطرنج والورق مع الكمبيوتر ؟!!..

الجواب : لا يجوز اللعب بالشطرنج إذا كانا شخصين يلعبان بالكمبيوتر حتى لو كان من دون رهان، بل لا يجوز لعب الشخص الواحد مع الكمبيوتر على الأحوط وجوباً ومثله اللعب بالورق على الأحوط.

السؤال : هل يجوز للفتاة أن تُظهر ظهر قدميها في الشارع، وخصوصاً كما هو عند لبس النعال، فالأمر يصبح صعباً لا نستطيع أن نُغطي القدم بشيء ما ؟!!..

الجواب : حرام، ولابد من ستر تمام القدمين عن الأجنبي بجورب ونحوه.

السؤال : هل الكذب مزاحاً حرام بين الأصحاب والشباب، وذلك على سبيل الضحك، وذلك برضا الأطراف ؟!!..

الجواب : لا يجوز إذا لم تكن قرينة تدل على كونه في مقام المزاح، بل لا يجوز حتى مع القرينة على الأحوط، إلا أن لا يقصد الإخبار، فيجوز حينئذ إذا لم ينطبق عليه عنوان آخر محرم كهتك المؤمن.

السؤال : ما هو رأي سماحتكم في الدردشة في إحدى المواقع - دردشات الشات - وهو أن يتحدث أناس من أولاد وبنات بالكتابة من دون أن يرى كل من الآخر، وكانت طريقة التحدث بأدب واحترام من دون أي تلفظ بما لا يناسب الشرع الشريف ؟!!..

الجواب : لا يجوز مع خوف الوقوع في الحرام، ولو بالانجرار إليه.



السؤال : هل يجوز ممازحة زوجة الأخ مع أني اعتبرها نفس أختي ولا أفرق بينها وبين أختي وكذلك مع وجود أخي والعائلة ؟!!..

الجواب : هي أجنبية بالنسبة لك ويجب مراعاة كل الحدود الشرعية، ولا يجوز المزاح بما يثير الشهوة.


السؤال : ما حكم السجدة الأخيرة في الصلاة - في ختام الصلاة - وماذا يقال فيها ؟!!..

الجواب : من المستحبات الدعاء في السجود والسجود الأخير بما يريد من حاجات الدنيا والآخرة، وخصوص طلب الرزق الحلال بأن يقول : « يا خير المسئولين ويا خير المعطين، ارزقني وارزق عيالي من فضلك فإنك ذو الفضل العظيم ».


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم طاهر
إداريه
إداريه


عدد المساهمات : 1625
تاريخ التسجيل : 09/11/2011

مُساهمةموضوع: رد: غذاؤك الفكري‎   الأربعاء ديسمبر 28, 2011 9:16 pm

السؤال : هل تبطل الصلاة الجهرية مثل المغرب والعشاء والصبح في حالة القراءة إخفاتاً، والصلاة الإخفاتية كالظهر والعصر بالقراءة جهراً ؟!!..

الجواب : نعم على الأحوط إن تعمد ذلك.

السؤال : هل المال المقدم للفتاة كمهر يستوجب أن يُخمس إذا مرّ عليه الحول ولم يصرف ؟!!..

الجواب : لا خُمس في المهر.


السؤال : أكره الخمر وصحبة جالسيه بشدة، ولكن طبيعة عملي تقحمني أحياناً في مجالس يكون بها شارب خمر - غير مسلم طبعاً - ودائماً إذا أمكن لا أحضر هذه الاجتماعات، ولكن ما حكم حضورها ؟!!..

الجواب : لا يجوز الأكل على مائدة يشرب عليها الخمر، بل لا يجوز على الأحوط الجلوس عليها.

السؤال : ما حكم التغيب عن العمل، عن طريق أخذ ورقة اعتذار من الطبيب مثلاًَ ؟!!.. وهل هناك فرق بين كون العمل في دائرة حكومية أو شركة حكومية أو أهلية أو مشتركة ؟!!..

الجواب : لا يجوز إذا لم يكن معذوراً، ولا يحل له الراتب بالنسبة إلى أيام غيابه، ولا فرق بين الموارد المذكورة.

السؤال : يرى بعض بأن الظفر لما لم يكن من الأجزاء التي تحلها الحياة ولذا فلا يعتبر غسله في الوضوء فما هو رأيكم ؟!!..

الجواب : ليس الأمر كذلك ويجب غسل اليد جميعها في الوضوء حتى الأجزاء التي لا تحلها الحياة.

السؤال : هل يجوز سماع الأغاني ولكن دون تأثير مجرد تسلية ؟!!..

الجواب : لا علاقة للحكم بالحرمة بالتأثير وغيره وإنما مع تحقق موضوعها وهو الكلام الباطل الذي يؤدي بكيفية متداولة عند أهل اللهو واللعب يحرم الاستماع، والأحوط تعدي الحكم إلى الكلام الحق الذي يؤدي بهذه الكيفية.

السؤال : هل يجوز صرف دواء من ملف مريض ( مواطن ) لشخص آخر ( مقيم أو زائر ) بقصد الهروب من دفع الرسوم أو المساعدة، علماً بأن الدولة قد فرضت رسوماً على المقيمين ؟!!..

الجواب : لا يجوز.




السؤال : هل يجوز الاختلاط في المدارس الخاصة بالنسبة للبنات قبل سن التكليف وبعده ؟!!..

الجواب : لا يجوز بالنسبة للصغار أن كان مخلاً بما تتطلبه التربية الإسلامية، ولا يجوز بعده ما دام في معرض الوقوع في الحرام.


السؤال : ما حكم الكحول الداخلة في تركيب العطور ؟!!..

الجواب : طاهرة.


السؤال : ما حكم الوضوء من برادات الحرم المكي قبل الطواف ؟!!..

الجواب : لا يجوز التوضي بماء خُصص للشرب.



السؤال : هل يجوز الصلاة في البيت بدل المسجد، إذا كان البيت أفضل من ناحية عدم الرياء، ففي المسجد يمكن أن يكون الرياء أما في البيت فلا ؟!!..

الجواب : يجوز، ولكن هذا من وسواس الشيطان ليحرمكم الثواب.


السؤال : ما حكم أكل الدجاج المذكى، إذا قلي في زيت مع دجاج غير مذكى ؟!!.. وكذلك ما حكمه إذا قلي في زيت مضاف له شحم الخنزير ؟!!..

الجواب : ينجس، ويحرم أكله في الحالتين.

السؤال : هل صحيح أنه لا غيبة لفاسق ؟!!.. ومتى يتحقق الفسق.. هل يتحقق مثلاً لحالق اللحية ؟!!.. وهل تجوز غيبته ؟!!..

الجواب : لا تجوز غيبة الفاسق، إلا إذا تجاهر بفسقه، فتجوز غيبته في نفس ما تجاهر به، فيجوز بالنسبة لحالق اللحية أن يُقال عنه أنه يحلق لحيته.


السؤال : إذا كان الإمام في الأولى الإخفاتية فهل يستحب للمأموم الإتيان بالذكر مثل الصلاة على محمد آل محمد والتسبيح والتهليل وغيره من الذكر أم عليه السكوت ؟!!.. وفي حال سماع همهمة الإمام كسماع بعض الكلمات أو بعض الحروف فهل يستحب له الاستمرار في الذكر أم الإنصات وبقطع الذكر أم ماذا ؟!!..

الجواب : يستحب له الذكر والصلاة على محمد وآله وأن سمع همهمة الإمام.

السؤال : هناك حكماً شرعياً يقول : ( كل شيء متيقن من نجاسته وشاك في تطهيره يبنى على نجاسته ) فهل ينطبق هذا الحكم على الوسواسي كثير الشك الذي غالباً ما يتطهر ثم يشك. وما حكم صلاته التي يصليها وهو شاك في طهارته ؟!!.. وما هو العلاج المقترح لمثل هذا الشخص ؟!!..

الجواب : لا تجري في حقه.. وعلاجه أن يبني على الطهارة ويتجنب التحقيق حول ذلك ولا يتجاوز في التطهير وكميته المتعارف.. وإلا فلا يضر إلا نفسه.


السؤال : تصنع بعض أنواع حبوب الكالسيوم التي تستخدم للعلاج من عظام سمك القرش الجرجور الذي لا يجوز أكله لأنه بلا فلس.. فما حكم تناول هذا الدواء ؟!!..

الجواب : لا يجوز، إلا مع الضرورة وعدم وجود بديل.‏‎


السؤال : هل تجب نية سجدتي السهو في الصلاة المستحبة ؟!!..

الجواب : لا يجب سجود السهو في النوافل.


السؤال : في الإخوّة من الرضاعة.. هل يكون الجميع إخوة، أم فقط اللذان ارتضعا في نفس الوقت ؟!!..

الجواب : الذي ارتضع من امرأة رضاعاً كاملاً موجباً لانتشار الحرمة مع شرائطه يعتبر أخاً لكل أولاد المرأة وأولاد الزوج صاحب اللبن، وكذلك إذا كان المرتضع بنتاً فهي أخت لجميعهم، ولكن لا تسري الإخوة إلى إخوان المرتضع أو المرتضعة، وأخواتهما.

السؤال : إذا أخذ من حكمه كثير السفر إجازة ( عطلة ) عشرة أيام من عمله.. هل ينقطع حكم السفر ؟!!.. وإذا انقطع.. هل يحتاج مرة أُخرى إلى صدق كثير السفر ؟!!..

الجواب : لا ينقطع.


السؤال : عندما أتوجه للصلاة أتذكر أشياء تبعدني عن روحانية الصلاة وهي في الغالب أمور دنيوية وخاصة عندما أُصلي منفرداً. فماذا يجب عليّ أن أفعله في هذه الحالة وهل صلاتي صحيحة ؟!!..

الجواب : صلاتك صحيحة وحاول تركيز توجهك القلبي إلى الله تعالى قدر الاستطاعة.



السؤال : هناك شخص من الناس قد سبق وأن أكل مال أيتام وقد تاب.. فهل تقبل له التوبة ؟!!.. وهل هناك شروط للتوبة ؟!!.. وهل ممكن أن تكون التوبة من دون الرجوع إلى الأيتام ؟!!..

الجواب : تقبل توبته إن شاء الله، ويجب عليه إعادة الأموال إلى أصحابها، ومع تلفها فيدفع بدلها.



السؤال : الأموال التي تتعلق بها الزكاة هل يجب فيها الخمس ؟!!.. وأيهما أسبق ؟!!..‏‎

الجواب : الخمس يتعلق بالربح من حين تحققه، وإنما رخص للمالك أن يصرفه في مؤونته.. وأما الزكاة فإنها تتعلق بالمال بعد الحول فإذا افترضنا أنه ملك خمسين شاة، فعند دخول الشهر الثاني عشر يخرج شاة واحدة زكاةً، ويخرج عشرة منها خمساً.




السؤال : توجد عندنا شركة تأمين، تأخذ مبلغاً سنوياً فتقرض 80٪ من أموال الشخص بربح 11٪، فهل يجوز ذلك ؟!!..

الجواب : يحرم الاقتراض بشرط الفائدة، ولكن إذا كانت الشركة حكومية، فيمكن أخذ المال المذكور بعنوان مجهول المالك، بإجازة الحاكم الشرعي.. وقد أصدر سماحة السيد دام ظله إذناً عاماً للمؤمنين بذلك.



السؤال : هل قضاء دين الصوم بعد سنوات عدة لجهل الفرد بالأمور الدينية، توجب الكفارة، والقضاء واجب، وعند القضاء يكتفي بذلك ؟!!.. وإن كانت هناك كفارة، فما هي ؟!!.. وقضاء الصلاة أيضاً ؟!!.. وعندي سؤال آخر : ما المقصود بدفع المظالم ؟!!..

الجواب : يجب عليه فدية تأخير القضاء عن عامه الأول، ويكفي فيها دفع 750 غراماً لفقير حنطة أو دقيقها لكل يوم.. ولا يجب شيء في تأخير قضاء الصلاة. والمقصود بالمظالم، حقوق الناس، والتي في ذمة الإنسان، ولا يعلم مقدارها ولا صاجها.

السؤال : ما هو حكم النذر في الإسلام بشكل عام بالنسبة للكراهة أو الإباحة أو الاستحباب وهل من الأفضل أن نقوم بالنذر أم لا ؟!!..

الجواب : ما يستظهر من بعض الروايات أنه مكروه.



السؤال : شخص كثير السهو بالصلاة، بماذا تنصحونه ليتغلب على هذه المشكلة التي تقلقه جداً ؟!!..

الجواب : يقال ولعله المروي أن المواظبة على النظر إلى موضع السجدة حال القيام وإلى ما بين الرجلين حال الركوع وإلى حجره حال الجلوس يؤثر في التوجه وقلة الابتلاء بالشك.



السؤال : بالنسبة للملابس التي مضى عليها الحول ولم تُلبس.. هل يجوز لبسها والصلاة فيها ؟!!..

الجواب : لا يجوز التصرف قبل دفع خُمسها، ولا تصح الصلاة فيها على الأحوط.



السؤال : هل يجوز الصوم ندباً لمن عليه صوم قضاء ؟!!..

الجواب : لا يجوز التبرع بالصوم لمن عليه قضاء شهر رمضان.



السؤال : هل يجوز الصلاة في البيت بدل المسجد، إذا كان البيت أفضل من ناحية عدم الرياء، ففي المسجد يمكن أن يكون الرياء أما في البيت فلا ؟!!..

الجواب : يجوز، ولكن هذا من وسواس الشيطان ليحرمكم الثواب.



السؤال : هل التأمين على الحياة جائز أم لا ؟!!.. وهل يعتبر شرعاً من الهبة المشروطة ؟!!..

الجواب : إذا كانت المعاملة على أساس دفع المال في قِبال مساعدة الورثة بعد الوفاة فلا مانع منه، وأما إذا كانت على أساس دفع الشركة مالاً أكثر في الكبر فلا يجوز، ولا تصح المعاملة.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم طاهر
إداريه
إداريه


عدد المساهمات : 1625
تاريخ التسجيل : 09/11/2011

مُساهمةموضوع: رد: غذاؤك الفكري‎   الأربعاء ديسمبر 28, 2011 9:23 pm

السؤال : ما هو الحكم الشراء بالأقساط.. علماً بأن سعر السلعة بالأقساط أكبر من سعرها بالدفع الفوري ؟!!..

الجواب : يجوز وليس من الربا.



السؤال : هناك بعض الأغاني لا تناسب مجالس اللهو بسبب أن يسمعها تكاد دمعته تسقط من عينيه.. فهل هذه الأغاني محرمة ؟!!..

الجواب : يحرم إذا كان الكلام باطلاً واللحن لحن أهل اللهو اللعب، والأحوط وجوباً تركه إذا كان بهذا اللحن ولم يكن الكلام باطلاً، وأما إيجابه لنزول الدموع فليس مناطاً للحلية.



السؤال : ورد في المنهاج في كتاب الطهارة في كيفية الاستنجاء ما يلي : ويعتبر بالاستنجاء غسل مخرج البول بالماء، ولا يجزي غيره، والأظهر كفاية المرة الواحدة مطلقاً، وإن كان الأحوط في الماء القليل أن يغسل به مرتين وثلاث أفضل.. هل معنى ذلك كفاية الغسلة الواحدة بالماء القليل ؟!!..

الجواب : نعم في خصوص الاستنجاء، وأما إذا تنجس موضع آخر من البدن بالبول فيجب غسله مرتين حتى بالكثير.


السؤال : هل تكون الصلاة مجزية إذا أداها المصلي وهو يهدف من ذلك إلى تعليم الأطفال للصلاة ؟!!..

الجواب : يجزي إذا أتى بما يُعتبر من شروط كالإخفات في مواضعه.



السؤال : هناك بعض البنوك الأهلية والمشتركة تعطي قروضاً وتأخذ فائدة عليها بعنوان رسوم خدمة كحلية حتى لا تحتسب فوائد ربوية وهذه الرسوم ليست ثابتة بل تتغير بحسب تاريخ الإقتراض.. فهل أخذ الفائدة بهذا العنوان يخرجها من كونها معاملة ربوية ؟!!..

الجواب : هو ربا، وهو حرام.



السؤال : هل يجب تحمل ظلم الوالدين ؟!!.. وهل يحرم دفع الظلم ؟!!.. وما الحكم لو توقف على رفع الصوت عليهما ؟!!..

الجواب : من الواجب على الولد تجاه أبويه : مصاحبتهما بالمعروف بعدم الإساءة إليهما قولاً أو فعلاً، وإن كانا ظالمين له، وفي الرواية : " وإن ضرباك فلا تنهرها، وقل غفر الله لكما "، ويجوز للولد أن يُناقش والديه فيما لا يعتقد بصحته من آرائهما، ولكن عليه أن يُراعي الهدوء والأدب في مناقشته، فلا يحد النظر إليهما، ولا يرفع صوته فوق صوتهما، فضلاً عن استخدام الكلمات الخشنة.



السؤال : إذا كان الشخص في الركعة الثالثة أو الرابعة، وذكر أنه نسي التشهد الأوسط.. ماذا يعمل ؟!!..

الجواب : إذا كان قبل ركوع الركعة الثالثة جلس وتشهد وأتم صلاته، وإن كان بعد دخوله في ركوعها مضى في صلاته، ثم سجد سجدتي السهو بعد السلام، والأولى أن يقضي التشهد قبل ذلك.



السؤال : شك في أن الربا محرم، ولكن قد يصادف أحياناً هبوط العملة الرسمية عن القدرة الشرائية التي كانت عليها حين الإقراض، بحيث تعد الفائدة جبراً للنقص الحاصل خلال تلك الفترة.. وفي الحقيقة ليس هناك زيادة فالمائة ألف اليوم تعدل ثمانين ألفاً في الماضي من حيث القدرة الشرائية.. فهل مع ذلك يكون أخذ الفائدة محرماً ؟!!..

الجواب : الواجب هو أداء مثل ما قبضه ديناً لا أكثر فالنقود من المثليات.



السؤال : ما حكم استخدام مرقة الدجاج ماجي في الطبخ ؟!!..

الجواب : إذا كان الدجاج ميتة أو مشكوك التذكية، فلا يجوز أكل المرق.

السؤال : هل يجوز اللعب بالشطرنج ؟!!.. وما هو حكم تعليم اللعبة وتعلمها ؟!!..

الجواب : لا يجوز.‎


السؤال : ما حكم الصلاة في ثوب التصق به شعر أو وبر القطة ؟!!.. وما الحكم لو طهر الثوب، وبقي فيه شيء من ذلك الشعر ؟!!..

الجواب : تجوز الصلاة في الثوب المذكور، وإن كان الأحوط استحباباً تجنب الصلاة فيه.


السؤال : هل وقت الظهرين ينتهي بغروب الشمس أو بأذان المغرب ؟!!..

الجواب : إذا لم يكن غروب الشمس مقطوعاً به لاحتمال اختفائها خلف العمارات أو الجبال فيمكنه تأخير صلاة الظهر والعصر إلى زوال الحمرة من جهة المشرق, وإذا كان الغروب قطعياً فالأحوط وجوباً عدم تأخير الصلاة إلى ما بعد الغروب القطعي ولو صلاها في ذلك الوقت فلا يقصد الأداء أو القضاء.

السؤال : هل الرياء يبطل للصلاة.. وكيف إذا كان يرفع صوته بالقراءة، ليجلب انتباه الناس إليه ؟!!..

الجواب : الرياء يعني أن يؤدي صلاته أو بعضها ليمدحه الناس، وهو مبطل للعمل، ولكن مجرد رفع الصوت بالصلاة ليجلب الانتباه إليه، ليحذرهم من خطر و نحوه، لا يضر.



السؤال : هل يجوز ترك الخيرة والعمل بخلافها ؟!!..

الجواب : يجوز، ولكن يخاف من عاقبة المخالفة.



السؤال : هل يجوز كتابة نسخة الدواء في دفاتر الصحة على خلاف قانون التأمين الصحي سواء كان من قبل الطبيب أو من قبل المريض نفسه ؟!!..‏‎

الجواب : لا يجوز.


السؤال : ماذا نعمل ليكثر عندنا حب التعلق بأهل البيت عليهم السلام ؟!!..

الجواب : كلما يترقى الإنسان في عرفان مراتب الأئمة عليهم السلام كلما يزداد تعلقاً بهم وذلك يحصل بكثرة مطالعة ما كتب في فضائلهم ومناقبهم وبيان مقاماتهم عند الله تعالى ومذاكرة ذلك.‏‎‏‎



السؤال : حيث أن الغيبة من الكبائر، لذا أرجو ذكر تعريف الغيبة بالتفصيل المفيد ؟!!..

الجواب : الغيبة هي أن يذكر المؤمن بعيب في غيبته مما يكون مستوراً عن الناس، سواء كان بقصد الانتقاص منه أم لا.



السؤال : هل يجوز المسح على الجوراب الخفيف جداً، علماً بأنني جربت مرة ورأيت أن ماء المسح كان على قدمي ؟!!..

الجواب : لا يجوز.


السؤال : هل يجوز الاستماع إلى النغمات الصادرة من الهاتف المحمول ( النقال ) علماً بأن هذه النغمات هي نغمات أغاني ؟!!..
الجواب : إذا كانت موسيقى مناسبة لمجالس اللهو واللعب، فلا يجوز الاستماع إليها.



السؤال : إذا زرت بيت جدي أصافح خالاتي، ولكن كثيراً من الأحيان تكون معهن بناتهن، فلا أقدر أن استثنيهن، وإذا حصل ذلك يؤدي إلى الحرج.. فهل تجوز المصافحة لهن ؟!!..

الجواب : لا تجوز مصافحتهن من دون حاجب كالكفوف.


السؤال : هل يجوز الصلاة على الخشب ؟!!..‏‎

الجواب : نعم يجوز.



السؤال : إذا كان الرجل يعمل في وظيفة غير ربوية، ولكن بحكم عمله فقد يضطر للتصديق أو التوقيع على بعض المعاملات الربوية، والتي لا يستطيع التهرب منها.. فهل عليه إثم ؟!!‏‎..

الجواب : نعم هو آثم بذلك، ولا يحل له من الراتب ما يقابل هذا المقدار من العمل.


السؤال : هل يجوز استعمال زيت كبد الحوت لعلاج العين أو لتقوية الجسد بصورة عامة ؟!!..

الجواب : يجوز التدهين به ولا يجوز الأكل.


السؤال : هل يجوز بيع النقود بتفاضل مع المدة كأن يبيعه مائة إلى شهر بمائة وعشرين ؟!!..

الجواب : الأوراق النقدية بما أنها من المعدود فلا يجري فيها الربا فيجوز بيع بعضها ببعض متفاضلاً مع اختلافها جنساً نقداً أو نسيئة فيجوز بيع خمس دنانير كويتية بكذا دنانير عراقية أو بمائة ريال سعودي وأما مع الاتحاد في الجنس فيجوز التفاضل في البيع نقداً وأما بيعه كذلك نسيئة كأن يبيعه ألف دينار بألف ومائتي دينار إلى شهر فالأحوط وجوباً تركه.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم طاهر
إداريه
إداريه


عدد المساهمات : 1625
تاريخ التسجيل : 09/11/2011

مُساهمةموضوع: رد: غذاؤك الفكري‎   السبت ديسمبر 31, 2011 1:50 am

السؤال : هل يجوز صرف دواء من ملف مريض ( مواطن ) لشخص آخر ( مقيم أو زائر ) بقصد الهروب من دفع الرسوم أو المساعدة، علماً بأن الدولة قد فرضت رسوماً على المقيمين ؟!!..

الجواب : لا يجوز.



السؤال : هل يجوز الاختلاط في المدارس الخاصة بالنسبة للبنات قبل سن التكليف وبعده ؟!!..

الجواب : لا يجوز بالنسبة للصغار أن كان مخلاً بما تتطلبه التربية الإسلامية، ولا يجوز بعده ما دام في معرض الوقوع في الحرام.



السؤال : ما حكم الكحول الداخلة في تركيب العطور ؟!!..

الجواب : طاهرة.


السؤال : ما حكم الوضوء من برادات الحرم المكي قبل الطواف ؟!!..

الجواب : لا يجوز التوضي بماء خُصص للشرب.



السؤال : هل يجوز الصلاة في البيت بدل المسجد، إذا كان البيت أفضل من ناحية عدم الرياء، ففي المسجد يمكن أن يكون الرياء أما في البيت فلا ؟!!..

الجواب : يجوز، ولكن هذا من وسواس الشيطان ليحرمكم الثواب.



السؤال : ما حكم أكل الدجاج المذكى، إذا قلي في زيت مع دجاج غير مذكى ؟!!.. وكذلك ما حكمه إذا قلي في زيت مضاف له شحم الخنزير ؟!!..

الجواب : ينجس، ويحرم أكله في الحالتين.



السؤال : هل صحيح أنه لا غيبة لفاسق ؟!!.. ومتى يتحقق الفسق.. هل يتحقق مثلاً لحالق اللحية ؟!!.. وهل تجوز غيبته ؟!!..

الجواب : لا تجوز غيبة الفاسق، إلا إذا تجاهر بفسقه، فتجوز غيبته في نفس ما تجاهر به، فيجوز بالنسبة لحالق اللحية أن يُقال عنه أنه يحلق لحيته.




السؤال : إذا كان الإمام في الأولى الإخفاتية فهل يستحب للمأموم الإتيان بالذكر مثل الصلاة على محمد آل محمد والتسبيح والتهليل وغيره من الذكر أم عليه السكوت ؟!!.. وفي حال سماع همهمة الإمام كسماع بعض الكلمات أو بعض الحروف فهل يستحب له الاستمرار في الذكر أم الإنصات وبقطع الذكر أم ماذا ؟!!..

الجواب : يستحب له الذكر والصلاة على محمد وآله وأن سمع همهمة الإمام.




السؤال : هناك حكماً شرعياً يقول : ( كل شيء متيقن من نجاسته وشاك في تطهيره يبنى على نجاسته ) فهل ينطبق هذا الحكم على الوسواسي كثير الشك الذي غالباً ما يتطهر ثم يشك. وما حكم صلاته التي يصليها وهو شاك في طهارته ؟!!.. وما هو العلاج المقترح لمثل هذا الشخص ؟!!..

الجواب : لا تجري في حقه.. وعلاجه أن يبني على الطهارة ويتجنب التحقيق حول ذلك ولا يتجاوز في التطهير وكميته المتعارف.. وإلا فلا يضر إلا نفسه.




السؤال : تصنع بعض أنواع حبوب الكالسيوم التي تستخدم للعلاج من عظام سمك القرش الجرجور الذي لا يجوز أكله لأنه بلا فلس.. فما حكم تناول هذا الدواء ؟!!..

الجواب : لا يجوز، إلا مع الضرورة وعدم وجود بديل.‏‎




السؤال : هل تجب نية سجدتي السهو في الصلاة المستحبة ؟!!..

الجواب : لا يجب سجود السهو في النوافل.



السؤال : في الإخوّة من الرضاعة.. هل يكون الجميع إخوة، أم فقط اللذان ارتضعا في نفس الوقت ؟!!..

الجواب : الذي ارتضع من امرأة رضاعاً كاملاً موجباً لانتشار الحرمة مع شرائطه يعتبر أخاً لكل أولاد المرأة وأولاد الزوج صاحب اللبن، وكذلك إذا كان المرتضع بنتاً فهي أخت لجميعهم، ولكن لا تسري الإخوة إلى إخوان المرتضع أو المرتضعة، وأخواتهما.




السؤال : إذا أخذ من حكمه كثير السفر إجازة ( عطلة ) عشرة أيام من عمله.. هل ينقطع حكم السفر ؟!!.. وإذا انقطع.. هل يحتاج مرة أُخرى إلى صدق كثير السفر ؟!!..

الجواب : لا ينقطع.




السؤال : عندما أتوجه للصلاة أتذكر أشياء تبعدني عن روحانية الصلاة وهي في الغالب أمور دنيوية وخاصة عندما أُصلي منفرداً. فماذا يجب عليّ أن أفعله في هذه الحالة وهل صلاتي صحيحة ؟!!..

الجواب : صلاتك صحيحة وحاول تركيز توجهك القلبي إلى الله تعالى قدر الاستطاعة.



السؤال : هناك شخص من الناس قد سبق وأن أكل مال أيتام وقد تاب.. فهل تقبل له التوبة ؟!!.. وهل هناك شروط للتوبة ؟!!.. وهل ممكن أن تكون التوبة من دون الرجوع إلى الأيتام ؟!!..

الجواب : تقبل توبته إن شاء الله، ويجب عليه إعادة الأموال إلى أصحابها، ومع تلفها فيدفع بدلها.



السؤال : الأموال التي تتعلق بها الزكاة هل يجب فيها الخمس ؟!!.. وأيهما أسبق ؟!!..‏‎

الجواب : الخمس يتعلق بالربح من حين تحققه، وإنما رخص للمالك أن يصرفه في مؤونته.. وأما الزكاة فإنها تتعلق بالمال بعد الحول فإذا افترضنا أنه ملك خمسين شاة، فعند دخول الشهر الثاني عشر يخرج شاة واحدة زكاةً، ويخرج عشرة منها خمساً.




السؤال : توجد عندنا شركة تأمين، تأخذ مبلغاً سنوياً فتقرض 80٪ من أموال الشخص بربح 11٪، فهل يجوز ذلك ؟!!..

الجواب : يحرم الاقتراض بشرط الفائدة، ولكن إذا كانت الشركة حكومية، فيمكن أخذ المال المذكور بعنوان مجهول المالك، بإجازة الحاكم الشرعي.. وقد أصدر سماحة السيد دام ظله إذناً عاماً للمؤمنين بذلك.




السؤال : هل قضاء دين الصوم بعد سنوات عدة لجهل الفرد بالأمور الدينية، توجب الكفارة، والقضاء واجب، وعند القضاء يكتفي بذلك ؟!!.. وإن كانت هناك كفارة، فما هي ؟!!.. وقضاء الصلاة أيضاً ؟!!.. وعندي سؤال آخر : ما المقصود بدفع المظالم ؟!!..

الجواب : يجب عليه فدية تأخير القضاء عن عامه الأول، ويكفي فيها دفع 750 غراماً لفقير حنطة أو دقيقها لكل يوم.. ولا يجب شيء في تأخير قضاء الصلاة. والمقصود بالمظالم، حقوق الناس، والتي في ذمة الإنسان، ولا يعلم مقدارها ولا صاجها.


السؤال : ما هو حكم النذر في الإسلام بشكل عام بالنسبة للكراهة أو الإباحة أو الاستحباب وهل من الأفضل أن نقوم بالنذر أم لا ؟!!..

الجواب : ما يستظهر من بعض الروايات أنه مكروه.




السؤال : شخص كثير السهو بالصلاة، بماذا تنصحونه ليتغلب على هذه المشكلة التي تقلقه جداً ؟!!..

الجواب : يقال ولعله المروي أن المواظبة على النظر إلى موضع السجدة حال القيام وإلى ما بين الرجلين حال الركوع وإلى حجره حال الجلوس يؤثر في التوجه وقلة الابتلاء بالشك.




السؤال : بالنسبة للملابس التي مضى عليها الحول ولم تُلبس.. هل يجوز لبسها والصلاة فيها ؟!!..

الجواب : لا يجوز التصرف قبل دفع خُمسها، ولا تصح الصلاة فيها على الأحوط.



السؤال : هل يجوز الصوم ندباً لمن عليه صوم قضاء ؟!!..

الجواب : لا يجوز التبرع بالصوم لمن عليه قضاء شهر رمضان.




السؤال : هل يجوز الصلاة في البيت بدل المسجد، إذا كان البيت أفضل من ناحية عدم الرياء، ففي المسجد يمكن أن يكون الرياء أما في البيت فلا ؟!!..

الجواب : يجوز، ولكن هذا من وسواس الشيطان ليحرمكم الثواب.



السؤال : هل التأمين على الحياة جائز أم لا ؟!!.. وهل يعتبر شرعاً من الهبة المشروطة ؟!!..

الجواب : إذا كانت المعاملة على أساس دفع المال في قِبال مساعدة الورثة بعد الوفاة فلا مانع منه، وأما إذا كانت على أساس دفع الشركة مالاً أكثر في الكبر فلا يجوز، ولا تصح المعاملة.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم طاهر
إداريه
إداريه


عدد المساهمات : 1625
تاريخ التسجيل : 09/11/2011

مُساهمةموضوع: رد: غذاؤك الفكري‎   السبت ديسمبر 31, 2011 2:08 am

السؤال : ما هو الحكم الشراء بالأقساط.. علماً بأن سعر السلعة بالأقساط أكبر من سعرها بالدفع الفوري ؟!!..

الجواب : يجوز وليس من الربا.



السؤال : هناك بعض الأغاني لا تناسب مجالس اللهو بسبب أن يسمعها تكاد دمعته تسقط من عينيه.. فهل هذه الأغاني محرمة ؟!!..

الجواب : يحرم إذا كان الكلام باطلاً واللحن لحن أهل اللهو اللعب، والأحوط وجوباً تركه إذا كان بهذا اللحن ولم يكن الكلام باطلاً، وأما إيجابه لنزول الدموع فليس مناطاً للحلية.




السؤال : ورد في المنهاج في كتاب الطهارة في كيفية الاستنجاء ما يلي : ويعتبر بالاستنجاء غسل مخرج البول بالماء، ولا يجزي غيره، والأظهر كفاية المرة الواحدة مطلقاً، وإن كان الأحوط في الماء القليل أن يغسل به مرتين وثلاث أفضل.. هل معنى ذلك كفاية الغسلة الواحدة بالماء القليل ؟!!..

الجواب : نعم في خصوص الاستنجاء، وأما إذا تنجس موضع آخر من البدن بالبول فيجب غسله مرتين حتى بالكثير.


السؤال : هل تكون الصلاة مجزية إذا أداها المصلي وهو يهدف من ذلك إلى تعليم الأطفال للصلاة ؟!!..

الجواب : يجزي إذا أتى بما يُعتبر من شروط كالإخفات في مواضعه.



السؤال : هناك بعض البنوك الأهلية والمشتركة تعطي قروضاً وتأخذ فائدة عليها بعنوان رسوم خدمة كحلية حتى لا تحتسب فوائد ربوية وهذه الرسوم ليست ثابتة بل تتغير بحسب تاريخ الإقتراض.. فهل أخذ الفائدة بهذا العنوان يخرجها من كونها معاملة ربوية ؟!!..

الجواب : هو ربا، وهو حرام.



السؤال : هل يجب تحمل ظلم الوالدين ؟!!.. وهل يحرم دفع الظلم ؟!!.. وما الحكم لو توقف على رفع الصوت عليهما ؟!!..

الجواب : من الواجب على الولد تجاه أبويه : مصاحبتهما بالمعروف بعدم الإساءة إليهما قولاً أو فعلاً، وإن كانا ظالمين له، وفي الرواية : " وإن ضرباك فلا تنهرها، وقل غفر الله لكما "، ويجوز للولد أن يُناقش والديه فيما لا يعتقد بصحته من آرائهما، ولكن عليه أن يُراعي الهدوء والأدب في مناقشته، فلا يحد النظر إليهما، ولا يرفع صوته فوق صوتهما، فضلاً عن استخدام الكلمات الخشنة.




السؤال : إذا كان الشخص في الركعة الثالثة أو الرابعة، وذكر أنه نسي التشهد الأوسط.. ماذا يعمل ؟!!..

الجواب : إذا كان قبل ركوع الركعة الثالثة جلس وتشهد وأتم صلاته، وإن كان بعد دخوله في ركوعها مضى في صلاته، ثم سجد سجدتي السهو بعد السلام، والأولى أن يقضي التشهد قبل ذلك.



السؤال : شك في أن الربا محرم، ولكن قد يصادف أحياناً هبوط العملة الرسمية عن القدرة الشرائية التي كانت عليها حين الإقراض، بحيث تعد الفائدة جبراً للنقص الحاصل خلال تلك الفترة.. وفي الحقيقة ليس هناك زيادة فالمائة ألف اليوم تعدل ثمانين ألفاً في الماضي من حيث القدرة الشرائية.. فهل مع ذلك يكون أخذ الفائدة محرماً ؟!!..

الجواب : الواجب هو أداء مثل ما قبضه ديناً لا أكثر فالنقود من المثليات.



السؤال : ما حكم استخدام مرقة الدجاج ماجي في الطبخ ؟!!..

الجواب : إذا كان الدجاج ميتة أو مشكوك التذكية، فلا يجوز أكل المرق.


السؤال : هل يجوز اللعب بالشطرنج ؟!!.. وما هو حكم تعليم اللعبة وتعلمها ؟!!..

الجواب : لا يجوز.‎


السؤال : ما حكم الصلاة في ثوب التصق به شعر أو وبر القطة ؟!!.. وما الحكم لو طهر الثوب، وبقي فيه شيء من ذلك الشعر ؟!!..

الجواب : تجوز الصلاة في الثوب المذكور، وإن كان الأحوط استحباباً تجنب الصلاة فيه.


السؤال : هل وقت الظهرين ينتهي بغروب الشمس أو بأذان المغرب ؟!!..

الجواب : إذا لم يكن غروب الشمس مقطوعاً به لاحتمال اختفائها خلف العمارات أو الجبال فيمكنه تأخير صلاة الظهر والعصر إلى زوال الحمرة من جهة المشرق, وإذا كان الغروب قطعياً فالأحوط وجوباً عدم تأخير الصلاة إلى ما بعد الغروب القطعي ولو صلاها في ذلك الوقت فلا يقصد الأداء أو القضاء.


السؤال : هل الرياء يبطل للصلاة.. وكيف إذا كان يرفع صوته بالقراءة، ليجلب انتباه الناس إليه ؟!!..

الجواب : الرياء يعني أن يؤدي صلاته أو بعضها ليمدحه الناس، وهو مبطل للعمل، ولكن مجرد رفع الصوت بالصلاة ليجلب الانتباه إليه، ليحذرهم من خطر و نحوه، لا يضر.



السؤال : هل يجوز ترك الخيرة والعمل بخلافها ؟!!..

الجواب : يجوز، ولكن يخاف من عاقبة المخالفة.



السؤال : هل يجوز كتابة نسخة الدواء في دفاتر الصحة على خلاف قانون التأمين الصحي سواء كان من قبل الطبيب أو من قبل المريض نفسه ؟!!..‏‎

الجواب : لا يجوز.


السؤال : ماذا نعمل ليكثر عندنا حب التعلق بأهل البيت عليهم السلام ؟!!..

الجواب : كلما يترقى الإنسان في عرفان مراتب الأئمة عليهم السلام كلما يزداد تعلقاً بهم وذلك يحصل بكثرة مطالعة ما كتب في فضائلهم ومناقبهم وبيان مقاماتهم عند الله تعالى ومذاكرة ذلك.‏‎‏‎




السؤال : حيث أن الغيبة من الكبائر، لذا أرجو ذكر تعريف الغيبة بالتفصيل المفيد ؟!!..

الجواب : الغيبة هي أن يذكر المؤمن بعيب في غيبته مما يكون مستوراً عن الناس، سواء كان بقصد الانتقاص منه أم لا.



السؤال : هل يجوز المسح على الجوراب الخفيف جداً، علماً بأنني جربت مرة ورأيت أن ماء المسح كان على قدمي ؟!!..

الجواب : لا يجوز.


السؤال : هل يجوز الاستماع إلى النغمات الصادرة من الهاتف المحمول ( النقال ) علماً بأن هذه النغمات هي نغمات أغاني ؟!!..
الجواب : إذا كانت موسيقى مناسبة لمجالس اللهو واللعب، فلا يجوز الاستماع إليها.



السؤال : إذا زرت بيت جدي أصافح خالاتي، ولكن كثيراً من الأحيان تكون معهن بناتهن، فلا أقدر أن استثنيهن، وإذا حصل ذلك يؤدي إلى الحرج.. فهل تجوز المصافحة لهن ؟!!..

الجواب : لا تجوز مصافحتهن من دون حاجب كالكفوف.


السؤال : هل يجوز الصلاة على الخشب ؟!!..‏‎

الجواب : نعم يجوز.



السؤال : إذا كان الرجل يعمل في وظيفة غير ربوية، ولكن بحكم عمله فقد يضطر للتصديق أو التوقيع على بعض المعاملات الربوية، والتي لا يستطيع التهرب منها.. فهل عليه إثم ؟!!‏‎..

الجواب : نعم هو آثم بذلك، ولا يحل له من الراتب ما يقابل هذا المقدار من العمل.


السؤال : هل يجوز استعمال زيت كبد الحوت لعلاج العين أو لتقوية الجسد بصورة عامة ؟!!..

الجواب : يجوز التدهين به ولا يجوز الأكل.


السؤال : هل يجوز بيع النقود بتفاضل مع المدة كأن يبيعه مائة إلى شهر بمائة وعشرين ؟!!..

الجواب : الأوراق النقدية بما أنها من المعدود فلا يجري فيها الربا فيجوز بيع بعضها ببعض متفاضلاً مع اختلافها جنساً نقداً أو نسيئة فيجوز بيع خمس دنانير كويتية بكذا دنانير عراقية أو بمائة ريال سعودي وأما مع الاتحاد في الجنس فيجوز التفاضل في البيع نقداً وأما بيعه كذلك نسيئة كأن يبيعه ألف دينار بألف ومائتي دينار إلى شهر فالأحوط وجوباً تركه.


السؤال : هل يجوز قبل فتح الماء للوضوء قول نية القربة، ثم يفتح الماء ويصب على وجهه دون غسل اليدين ؟!!..‏‎

الجواب : يجوز، ولكن النية وهي الداعي يجب أن تكون مقارنة مع أول غسل الوجه.



السؤال : هناك شخص من الناس قد سبق وأن أكل مال أيتام وقد تاب.. فهل تقبل له التوبة ؟!!.. وهل هناك شروط للتوبة ؟!!.. وهل ممكن أن تكون التوبة من دون الرجوع إلى الأيتام ؟!!..

الجواب : تقبل توبته إن شاء الله، ويجب عليه إعادة الأموال إلى أصحابها، ومع تلفها فيدفع بدلها.



السؤال : المعتبر في الفلس الذي هو علامة حلية السمك مشاهدته بالعين المجردة أم تكفي المشاهدة العلمية ورؤيته بالمجهر ؟!!..

الجواب : ما لا يرى بالعين لا يعد فلساً.


السؤال : هل يجوز أخذ الأحكام من الكتب الموثوق منها كمصباح الكفعمي ومفاتيح الجنان، مع العلم إني أُقلد السيد الخوئي قدس سره ؟!!.. مثال : طريقة الوضوء وطريقة الصلاة والمستحبات...



الجواب : لا يجوز أخذ الأحكام، إلا من رسالة المرجع الأعلم الذي تقلده، أو ممن تثق به ممن ينقل لك فتواه، ولا عبرة في ذلك بما في كتب الأدعية، أو كتب القدماء، أو غير ذلك.





السؤال : بعض المد في آيات القرآن واجب ولا تصح الصلاة بدونه، عند قراءة سور تحوي مداً واجباً.. ما حكم المد في غير مكانه، كأن يمد الألف في : ﴿ إن شانئك ﴾ ؟!!..



الجواب : المد الواجب الذي لا تصح الصلاة بدونه هو مثل : ﴿ الضآلين ﴾ حيث لا يتحقق التلفظ بالألف مع التركيز على الشدة، إلا بالمد قليلاً، ولا يعتبر أكثر من ذلك، وأما ما وجب من المد في التجويد فلا يجب شرعاً، ولا يضر المد في غير موضعه.



السؤال : تعاني المرأة في سفر الزيارة والحج حيث هي في معرض مشاهدة الرجال الأجانب حين الوضوء والمسح.. فهل يجوز لها أن تمسح على الجواريب ؟!!..



الجواب : لا يجوز، وعليها أن تمسح بنحو لا يشاهدها الرجل الأجنبي .


السؤال : هل يجوز للمرأة أن تسافر لدولة أوربية مع أولادها للسياحة من غير محرم ؟!!..


الجواب : لا يجوز إلا مع الأمن من وقوعها وأولادها في الحرام.



السؤال : ما حكم الشك في عدد التسبيحات في القيام بين |2و3| أو |3و4| ؟!!..



الجواب : الواجب هو التسبيحة مرة واحدة والزائد مستحب.



السؤال : هل تأخير الإفطار إلى بعد صلاة المغرب والعشاء مستحب ؟!!..



الجواب : نعم يستحب ذلك


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم طاهر
إداريه
إداريه


عدد المساهمات : 1625
تاريخ التسجيل : 09/11/2011

مُساهمةموضوع: رد: غذاؤك الفكري‎   السبت ديسمبر 31, 2011 2:22 am

السؤال : هل تبطل الصلاة الجهرية مثل المغرب والعشاء والصبح في حالة القراءة اخفاتاً، والصلاة الاخفاتية كالظهر والعصر بالقراءة جهراً ؟



الجواب : نعم على الأحوط إن تعمد ذلك.



السؤال : هل يجوز للرجل لبس ساعة داخلها أدوات ذهب أو سيرها ذهبي ؟!!.. وهل تجوز الصلاة بها ؟!!..



الجواب : يجوز لبس الأولى والصلاة معها، ولا يجوز في الثانية.


السؤال : لدي ملابس وصحون لم أستعملها، وقد مر عليها حول.. فكيف أخمسها وأنا لا أعرف قيمتها الفعلية ؟!!..


الجواب : تُخمس بحسب ما تشترى في السوق.


السؤال : هل يجوز لمن صام القضاء أن يفطر قبل الزوال لسبب طارئ مثلاً ؟!!..


الجواب : يجوز الإفطار في قضاء شهر رمضان قبل الزوال، ولا يجوز بعده، ولو أفطر لزمته الكفارة.



السؤال : نحن مقيمون في مدينة جدة، نشتاق أحياناً إلى زيارة بيت الله الحرام، للصلاة والطواف حول الكعبة المشرفة.. فهل يجوز ذلك من دون تأدية العمرة ؟!!..

الجواب : لا يجوز دخول الحرم، ولا مكة من دون إحرام، إلا إذا كنت في نفس الشهر الهلالي الذي اعتمرت فيه قبل ذلك، عمرة عن نفسك.



السؤال : ما حكم تعمد النوم حتى خروج وقت الصلاة، كالذي ينام في الليل ويوقت منبه الساعة على وقت تكون الشمس قد طلعت ؟!!..

الجواب : حرام.


السؤال : إذا أخطأ في قراءة السورة.. فهل تبطل الصلاة ؟!!..


الجواب : إذا قرأ السورة خطأ عن غفلة وسهو ولم يلتفت إلى ذلك إلا بعد الركوع، فصلاته صحيحة ولا شيء عليه، وأما إذا تعمد الخطأ فصلاته تبطل على الأحوط وجوباً.‏‎




السؤال : امرأة كان عليها القضاء من بعض أيام شهر رمضان السابق، وأدركها شهر رمضان الحالي، ولم يمكنها الصيام بسبب الحمل.. فهل يجوز لها التأجيل ؟!!.. وماذا تفعل لو أنها لم تتمكن من صوم رمضان الحالي ؟!!..



الجواب : يجوز التأجيل، وعليها كفارة التأخير إذا كان بإمكانها القضاء قبل ذلك، وهي إطعام مسكين واحد لكل يوم تدفع له 750 غراماً من الحنطة أو طحين أو خبز أو نحو ذلك، وإذا كان الصوم يضر بها أو بحملها ن وهي في أواخر حملها جاز لها الإفطار، وتدفع الفدية بنفس المقدار المذكور آنفاً، وإذا لم تكن في أواخر الحمل، ولكن الصوم كان حرجياً عليها، أو مضراً، أو تخاف منه الضرر خوفاً منطقياً جاز لها الإفطار من دون فدية ن وعليها القضاء على كل حال.



السؤال : إذا وجدت ساعة أو نحوها في الشارع.. فماذا يجب علي فعله ؟!!..

الجواب : إذا لم يكن فيها علامة يمكن لصاحبها أن يتوصل بها إليها - كما لو كانت جديدة ليس فيها أي علامة خاصة بمالكها - جاز تملكها، وإلا وجب تعريفها سنة، فإن لم يعرف صاحبها تصدق بها عن صاحبها


السؤال : هل يحصل من عليه صوم واجب في شهر مستحب فيه الصيام كـ( رجب أو شعبان ) على أجرين أجر الصوم الواجب وأجر الصوم المستحب ؟!!..

الجواب : يحصل عليهما إن شاء الله.


السؤال : هل يجوز لي ولزوجتي أن نُصلي قرب بعضنا البعض ؟!!..

الجواب : الأحوط لزوماً عدم تقدم المرأة على الرجل، ولا محاذاتهما في الصلاة في مكان واحد، فيلزم تأخرها عنه ولو بمقدار يكون مسجد جبهتها محاذياً لركبتيه في حال السجود أو يكون بينهما حائل، أو مسافة أكثر من عشرة أذرع بذراع اليد ( 5/4 متر تقريباً ).



السؤال : نحن مقيمون في مدينة جدة، نشتاق أحياناً إلى زيارة بيت الله الحرام، للصلاة والطواف حول الكعبة المشرفة.. فهل يجوز ذلك من دون تأدية العمرة ؟!!..

الجواب : لا يجوز دخول الحرم، ولا مكة من دون إحرام، إلا إذا كنت في نفس الشهر الهلالي الذي اعتمرت فيه قبل ذلك، عمرة عن نفسك.



السؤال : من الأمور الغريبة في مجتمع متمسك بأهل البيت عليهم السلام أن يتسببوا برفع الملائكة من زواج أبنائهم و ينصبوا الشيطان في أعراسهم ومن ضمن ذلك أن يأتوا بفرقة مغنية وعلى اصطلاحنا : ( طقاقة ) فما حكم ذلك ؟!!..

الجواب : الإتيان بالطقاقة حرام وفيه محاذير كثيرة منها.

تنبيهات :

أ ] سبب من أسباب ارتفاع رحمة الله تعالى عن الزواج ونزول الشياطين بدل الملائكة المقربين والشيطان كما تعلمن لا يفعل إلا الخبائث فكل مصيبة للزوج أو الزوجة احتملن و توقعن أنها بسببنا نحن و بما قدمت أيدينا.

ب ] إعطاء الطقاقة المال لا يجوز وهو من السحت المحرم لأنه لا مشروعية لعملها.

ج ] يجب إخراج خمس المال المعطى للطقاقة علاوة على أن إعطائها إياه محرم والسبب في إخراج الخمس لأن المال المعطى لها ليس من باب المؤونة والمصرف الذي تتقوت به وليس من وجوه الخير بل هو شر محض أجارنا الله وإياكن من مغبة المعاصي.



السؤال : لو كان هنالك زواج وليكن زواج أقرب الناس لي كأخي أو أختي أو ابنتي وكانت فيه أفعال محرمة كالطبل أو الطقاقة فما حكمي يا ترى ؟!!..

الجواب : إذا استطعت الذهاب إلى الزواج وتحويله من وكر الشياطين إلى جنة الملائكة بذكر محمد وآله‏ أي أن تأمريهن بالمعروف وتنهيهن عن المنكر وباستطاعتك ذلك فاذهبي وإلا يَحرم عليك الذهاب لأن به محاذير عدة منها : تكثير السواد في مكان يعصى الله تعالى فيه, ومنها استماع الغناء في ذلك المكان, ومنها أن يكون هذا المجلس بوجود الغناء يصبح مكاناً لهوياً ولا يجوز الجلوس في أماكن اللهو.


السؤال : ما حكم الوضوء من برادات الحرم المكي قبل الطواف ؟!!..

الجواب : لا يجوز التوضي بماء خُصص للشرب.


السؤال : هل يجوز الصلاة في البيت بدل المسجد، إذا كان البيت أفضل من ناحية عدم الرياء، ففي المسجد يمكن أن يكون الرياء أما في البيت فلا ؟!!..

الجواب : يجوز، ولكن هذا من وسواس الشيطان ليحرمكم الثواب.


السؤال : ما حكم أكل الدجاج المذكى، إذا قلي في زيت مع دجاج غير مذكى ؟!!.. وكذلك ما حكمه إذا قلي في زيت مضاف له شحم الخنزير ؟!!..

الجواب : ينجس، ويحرم أكله في الحالتين.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم طاهر
إداريه
إداريه


عدد المساهمات : 1625
تاريخ التسجيل : 09/11/2011

مُساهمةموضوع: رد: غذاؤك الفكري‎   السبت ديسمبر 31, 2011 2:34 am

الرقص وأحكامه

لنتطرق إلى مسألة مهمة وإن كانت مخجلة وهي أن في بعض الزواجات تأثراً بالغرب والأفلام الساقطة يأتي الرجل ليرقص أمام النساء أو أن المرأة ترقص أمام إخوانها ومحارمها أو أن المرأة ترقص أمام النساء فما حكم كل ذلك ؟

السؤال :

1 ) رقص الرجل أمام النساء ؟!!..

2 ) رقص المرأة أمام محارمها من الرجال كأخيها وأبيها وابن أختها ؟!!..

3 ) رقص المرأة أمام النساء ؟!!..

الجواب :

1 ) لا يجوز للرجل أن يرقص أمام النساء و لو كن محارمه.

2 ) لا يجوز للمرأة أن ترقص أمام محارمها.

3 ) وأما رقص المرأة أمام النساء ففيه صورتان :

الأولى : أن يكون الرقص مثيراً للشهوة أي يكون الرقص ماجناً و غير مهذب بحيث يثير النساء فهذا القسم حرام مطلقاً.

الثانية : أن يكون الرقص غير مثير للشهوة - أي رقص - اعتيادي فحكمه على رأي السيد أبو القاسم الخوئي قدس الله نفسه الزكية الجواز. وأما رأي السيد علي السيستاني دام ظله الوارف فيحرمه على الأحوط وجوباً.



السؤال : شخص عليه 5000 ريال خمس شرعي، وعليه دين حل في رأس سنته.. فهل يخصم الدين من الخمس الشرعي، أم يُخمس الدين ويدفعه ؟!!..

الجواب : إذا كان الدين لمؤونة تلك السنة جاز استثناؤه من أرباحها، ولكن إذا أداه بعد ذلك من أرباح السنة التالية، وجب تخميس المال قبل الأداء.



السؤال : اقترضت من أخي مبلغاً من المال، حيث لا أريد أن آخذ من البنوك بسبب الفائدة، والآن أقوم كل شهر بتجميع المبلغ لإرجاعه لأخي، ومن دون فوائد ، فحلت السنة الخُمسية.. فهل أخمس المبلغ أم لا، علماً بأن المبلغ دين عليّ ؟!!..

الجواب : لك أن تستثني مقدار الدين في عملية التخميس، إن كان الدين لمؤونة نفس السنة.



السؤال : لقد جاء موعد خمسي، ولدي أموال في البنك، وعليّ دين لبعض المؤسسات التجارية أُسدده على طريقة القسط الشهري.. فهل أُنقص قيمة الدين من المال الذي سوف أخمسه ؟!!..

الجواب : ينقص منه ما صرفته في مؤونة السنة من الدين.



السؤال : هل يجب إخراج خمس المال الذي أجمعه لسداد دين ؟!!..
الجواب : نعم يجب إذا لم تؤدِ به الدين قبل حلول رأس السنة الخُمسية، نعم لو كان الدين لمؤونة تلك السنة، أو مؤونة الحياة المستمرة كالبيت والسيارة جاز لك استثناؤه مما لديك من الربح.


السؤال : هل يجوز التيمم والسجود على الرخام الملون ؟!!..

الجواب : يجوز ويُعتبر في التيمم أن يكون عليه تراب يعلق باليد حين الضرب عليه.



السؤال : هل يجوز إخراج كفارة تأخير القضاء لعدة أيام دفعة واحدة بعد الصيام، أم تخرج بعد صيام كل يوم بيومه ؟!!..

الجواب : إخراج كفارة التأخير لا يتوقف على قضاء الصوم، فهو واجب بالتأخير، سواء قضى أم لم يقض.



السؤال : هل يجوز أخذ الأرباح المترتبة على الودائع البنكية ؟!!..

الجواب : إذا كان البنك حكومياً أو مشتركاً ولم يشترط الفائدة حين الإيداع جاز تملك الأرباح المذكورة على أن يتصدق بالنصف على الفقراء المتدينين.


السؤال : شاب مستطيع صادف وقت الحج وقت امتحانه، بحيث لو سافر للحج لأثر على دراسته، فماذا يصنع ؟!!..

الجواب : إذا كان سفر الحج موجباً لتضرّره ضرراً لا يستهان به، لم يكن مستطيعاً.



السؤال : تعاني المرأة في سفر الزيارة والحج حيث هي في معرض مشاهدة الرجال الأجانب حين الوضوء والمسح، فهل يجوز لها أن تمسح على الجواريب ؟!!..

الجواب : لا يجوز وعليها أن تمسح بنحو لا يشاهدها الرجل الأجنبي.



السؤال : كنت أنوي أداء فريضة الحج هذه السنة برفقة مجموعة من الأصدقاء، وذلك عن طريق السفر بالسيارة، وعند استئذاني من السيد الوالد رفض ذلك؛ لأنه لا يأمن السفر بالسيارة، وقد طلب مني التأجيل للعام القادم حتى اذهب مع زوجتي الحامل حالياً إلى الحج، مع حملة متخصصة وعن طريق الطائرة.. فهل طاعة الوالد واجبة في هذا المقام ؟!!..

الجواب : إذا كان أداء الحج واجباً عليكم، فلا يجوز موافقة الوالد في ترك الفريضة.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم طاهر
إداريه
إداريه


عدد المساهمات : 1625
تاريخ التسجيل : 09/11/2011

مُساهمةموضوع: رد: غذاؤك الفكري‎   السبت ديسمبر 31, 2011 2:50 am

السؤال : هل هناك بسملة في الركعة الثالثة قبل قول : [ سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر ] ؟!!.. وإذا لم تكن هناك بسملة.. فهل القائل بها يُعتبر زيادة، علماً أني من مقلدي السيد السيستاني ؟!!..

الجواب : ليس في التسبيحات بسملة، ولكن يجوز قراءة القرآن في حالات الصلاة.


السؤال : هل يُخمس العطر إذا مرَّ عليه عام كامل ؟!!.. وما مقدار التخميس بالضبط، أهي قيمة العطر منذ شراءه أو قيمة ما تبقى منه ؟!!.. وإذا أهداني أحداً عطراً.. فهل يجب عليّ تخميسه ؟!!..

الجواب : تُخمسه إن كان له قيمة في السوق يشترى بها، وخمسه بقيمته الفعليه، ويجب الخمس في الهدية عند رأس السنة الخمسية.




السؤال : إذا كان الرجل يعمل في وظيفة غير ربوية، ولكن بحكم عمله فقد يضطر للتصديق أو التوقيع على بعض المعاملات الربوية، والتي لا يستطيع التهرب منها.. فهل عليه إثم ؟!!..

الجواب : نعم هو آثم بذلك، ولا يَحل له من الراتب ما يُقابل هذا المقدار من العمل.



روي عن سيد الخلق والمرسلين أبي القاسم محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : " قال الله تبارك وتعالى : { يا بن آدم..!! ما دعوتني ورجوتني أغفر لك على ما كان فيك، وإن أتيتني بقرار الأرض خطيئة أتيتك بقرارها مغفرة ًما لم تشرك بي، وإن أخطأت حتّى بلغ خطاياك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك } ".




قال سيد الخلق والمرسلين أبي القاسم محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : " نوّروا بيوتكم بتلاوة القرآن..!! ولا تتخذوها قبوراً كما فعلت اليهود والنصارى - صلّوا في البيع والكنائس، وعطّلوا بيوتهم - فإنّ البيت إذا كثُر فيه تلاوة القرآن كثُر خيره، وأُمتع أهله، وأضاء لأهل السماء كما تضيء نجوم السماء لأهل الدنيا ".



جزيئات القلب

إن الذي يطمح إلى بلوغ درجة القلب السليم و هو أعلى مقام في الوجود، فلابد له أولاً : أن يتعرف على جزئيات هذا القلب.. فالقلب أو الروح في وجود الإنسان، ليس وجوداً بسيطاً، ساذجاً، غير مركب.. إنما هناك نزاعاً في داخل الإنسان :

فهنالك جهة تراقِب، وهنالك جهة تراقَب..

هنالك جهة تَلوم، وهنالك جهة تُلام.. الإنسان ليس وجوداً واحداً، وليس روحاً واحدة.. هناك صراع في جوفه..

هناك من يقول له : افعل..!! وهناك من يقول له : لا تفعل..!!

هناك من يقول : افعل فهذه اللذة نقدية، وأما الحساب والعقاب أمر مؤجل..!!

وهناك من يقول : العاقل لا يبيع العاجل بالمؤجل..!!

ولهذا عندما يخالف هذا النداء المبارك، فإنه يعيش أيضاً وخز وألم الضمير.. فهذا الضمير أين موقعه من الإعراب ؟!!.. والنفس اللوامة هل من الممكن أن تجتمع مع النفس المطمئنة ؟!!.. نحن ننظر إلى جهة في النفس فنراها مطمئنة، وننظر إلى جهة أخرى نراها لوامة.. ومن هنا فإن المؤمن الذي يهمه أمر نفسه، لابد أن يقرأ ويتأمل ليرى ان الغلبة اخيرا لأي النفسين..!!


السؤال :

مع ما هو معروف من فضل قيام الليل، إلا أن البعض يستصعب ذلك عندما يكون عمله يتطلب الاستيقاظ مبكراً.. فما هو العمل في وضع كهذا بحيث لا يؤثر قيام الليل على إتقانه لعمله, وما هو أفضل وقت لقيام الليل، وما أقله من حيث المدة والعبادة ؟!!..

الجواب :

بإمكانه أن يجعل صلاة الليل متاخمة لصلاة الفجر، ولو بالاكتفاء بالشفع والوتر، من دون قراءة سورة بعد الحمد.. ومن المناسب أيضاً قضاء صلاة الليل في النهار إذا فاتته في الليل؛ لأن الله سبحانه وتعالى سوف يَقبل منه ذلك إن شاء الله تعالى، ويبعثه المقام المحمود، وخاصة مع الحسرة من فوات النافلة. فإن الحسرة من فوات بعض التوفيقات العبادية قد تكون لها الآثر البليغ أكثر من الفعل نفسه.. واعلم أن الله سبحانه وتعالى يقدر الليل والنهار، فمن كان عزمه جازماً على الإتيان بالنافلة، فإن الله عز وجل سوف يُبارك في ساعات ليله ونهاره، بحيث يمكنه الجمع بين عمله الدنيوي وسعيه الأخروي.. فهؤلاء المعصومون والصالحون من أتباعهم رغم انشغالهم الشديد بأمور الناس، ودعوتهم إلى الله تعالى، ومع ذلك نراهم يعطون الليل حقه كاملة، وذلك بتوفيق من الله عز وجل. وأخيراً..!! أدعوكم إلى تهيئة أسباب اليقظة في الليل من قبيل استعمال المنبه، والنوم مبكراً، وقراءة أدعية الاستيقاظ، كالآية الأخيرة من سورة الكهف : ﴿ قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَمَنْ كَانَ يَرْجُوا لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا ﴾.



الإجراء غير القبول

أن العناوين التى منحها الشارع للصلاة: كالمعراج، وعمود الدين، وقربان كل تقي، لا تنسجم مع واقع صلواتنا - بما فيها من تشاغل عن الحق - إذ أن المأتيّ به لا يسانخ المأمور به أبداً.. ومن هنا لو أتى العبد بكل مقومات ( الإجراء ) الظاهري من دون تحقيق شيء من تلك العناوين، لعلم أنه لم يحقق ( المراد ) الواقعي للشارع، والذي ( تكشف ) عنه العناوين المذكورة.. وعليه فقد يواجه العبد ربه يوم القيامة، ولم يمتثل له أمراً واحداً بالصلاة كما أرادها الحق منه، على شدة تأكيده له.



السؤال : هل تبطل الصلاة الجهرية مثل المغرب والعشاء والصبح في حالة القراءة إخفاتاً، والصلاة الإخفاتية كالظهر والعصر بالقراءة جهراً ؟!!..

الجواب : نعم على الأحوط إن تعمد ذلك.



السؤال : هل يجوز للرجل لبس ساعة داخلها أدوات ذهب أو سيرها ذهبي ؟!!.. وهل تجوز الصلاة بها ؟!!..

الجواب : يجوز لبس الأولى والصلاة معها، ولا يجوز في الثانية.



السؤال : لدي ملابس وصحون لم أستعملها، وقد مرَّ عليها حَول.. فكيف أُخمسها وأنا لا أعرف قيمتها الفعلية ؟!!..

الجواب : تُخمس بحسب ما تشترى في السوق.



قال سيد الخلق والمرسلين أبي القاسم محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : " يا عليّ..!! عليك بتلاوة آية الكرسيّ في دبر الصلاة المكتوبة، فإنّه لا يُحافظ عليها إلاّ نبيّ أو صدّيق أو شهيد ".



إن من خصائص العامل في المجتمع، هو الجمع بين حالة ( الوحشة ) من الخلق، لعدم تحقق الملكات الصالحة فيهم والتي هي الملاك للارتياح والأنس، وبين حالة ( المودة ) والألفة والمداراة التي أمر بها الشارع جل شأنه في الرفق بالناس على أنهم أيتام آل محمد عليهم السلام..!!



قال سيدنا ومولانا باقر العلم أبي جعفر الإمام محمد الباقر عليه السلام : " يا جابر..!! بلّغ شيعتي عني السلام، وأعلمهم أنه لا قرابة بيننا وبين الله عزّ وجلّ، ولا يُتقرب إليه إلاّ بالطاعة له، يا جابر..!! مَنْ أطاع الله وأحبّنا فهو وليّنا، ومَنْ عصى الله لم ينفعه حبّنا ".



البحث عن الموانع أن الإنسان إذا أراد أن يصل إلى درجات التكامل، عليه أن لا يبحث عن المقتضيات، وإنما عليه أن يبحث عن الموانع؛ لأن مقتضيات الفوز عنده كثيرة.. فطوال السنة هناك محطات أنس بالله وبرسوله : رجب، وشعبان، وشهر رمضان، وموسم الحج، ومحرم، وصفر، والأيام الفاطمية.. ولكن المشكلة في الموانع، فالموانع كثيرة؛ أي الدخل جيد، ولكن الصرف أيضاً كثير.. فالمعاصي والذنوب، بمثابة الصرف..!!



إن الله تعالى جعل القنوت محطة للحديث المسترسل معه، ومن هنا لا مانع أبداً من أن يضيف الإنسان بعد الدعاء المأثور شيئاً من الدعاء، يبث فيه همومه بل هموم الأُمة إلى ربه فإنه جارنا اللصيق وهو الشفيق الرفيق..!! فهل حاولت أن تتخذ القنوت ذريعة لأحاديث الأُنس مع رب العالمين الذي يُحب حديث عبده معه ؟!!..



الأحكام المسبقة

إن النفوس التي لم تخضع للتربية والتهذيب، لديها أحكام مسبقة على الأمور والأشخاص، من دون تحقق للملاكات الشرعية في تلك الأحكام النفسية، فتميل إلى من تميل لمجرد ( الاستئناس ) النفسي الخالي من أي ملاكٍ كالتقوى التي جعلت ملاكا للتفاضل بين الخلق.. وقد تميل إلى فرد ( لانسجامه ) مع مسلكه الخاص في الحياة، بل قد يكون ذلك لأسباب واهية، كالاجتماع في بلد واحد أو الاشتراك في مصلحة واحدة.. وقد تعادي من تعادي لمجرد ( النفور ) الذي لا موجب له، أو له موجب باطل، كتصديق المقالات الكاذبة عن العباد، والتي أمر الشارع بالتثبّت والتبـيّن لئلا يصاب قومٌ بجهالة.. فعلى المؤمن أن يلغي كل أحكامه المسبقة في الأمور والعباد، مستلهما من الحق الصواب في واقع الأشياء كما هي، ليكون على نور من الله تعالى يمشي به في الناس.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نجوم



عدد المساهمات : 3206
تاريخ التسجيل : 09/11/2011

مُساهمةموضوع: رد: غذاؤك الفكري‎   الأحد يناير 01, 2012 7:18 pm


السؤال : كيف تكون صلة الرحم، ومن هو الرحم الذي تجب صلته، وهل يشمل الأقرباء البعيدين نسباً أو سبباً ؟!!..

الجواب : تتحقق الصلة الواجبة بمساعدتهم عند الحاجة وعيادتهم إذا مرضوا وإجابة دعواتهم إذا دعوه، والرحم هو المشارك معه في الرحم ويعد من الأقرباء عرفاً ولا يشمل الأقرباء بالسبب.



السؤال : هل يجزي دفع الخبز في الكفارات للفقراء ؟‏‎!!..

الجواب : نعم فالخبر طعام عرفاً، فيجوز دفعه في مصرف سائر الكفارات للفقراء، إلا في كفارة اليمين.. فالأحوط وجوباً كونها في الحنطة أو دقيقها.‏‎



السؤال : أجد أحياناً في نفسي رغبة في صلاة ركعتي الوحشة، وأهدي ثوابهما لكل من يتوفى من المؤمنين والمؤمنات في ذلك اليوم.. فهل أصليها على هذه النية، أم لابد من تعيين المتوفى ؟!!..

الجواب : لا بأس بإتيانها بهذه النية رجاءً.




من أراد أن يُصان ممّا ينزل في هذا الشّهر من البلاء فليقل كلّ يوم عشر مرّات : [ يا شَديدَ الْقُوى وَيا شَديدَ الْمِحالِ يا عَزيزُ يا عَزيزُ يا عَزيزُ ذَلَّتْ بِعَظَمَتِكَ جَميعُ خَلْقِكَ فَاكْفِني شَرَّ خَلْقِكَ يا مُحْسِنُ يا مُجْمِلُ يا مُنْعِمُ يا مُفْضِلُ يا لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ سُبْحانَكَ إِنّي كُنْتُ مِنَ الظّالِمينَ فَاسْتَجَبْناُ لَهُ وَنَجَّيْناهُ مِنَ الْغَمِّ وَكَذلِكَ نُنْجِى الْمُؤْمِنينَ وَصَلَّى اللهُ عَلى مُحَمَّد وَآلِهِ الطَّيِّبينَ الطّاهِرينَ ].



رُوي عن سيدنا ومولانا أبي عبدالله الإمام جعفر الصادق عليه السلام : " من قرأ : ﴿ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ ﴾ حين يخرج من منزله عشر مرات.. أمن الله وكان في حفظه وكلائه حتى يرجع إلى منزله ".



إن معظم أنواع العذاب الذي كان ينصب على أولياء الله تعالى كان من مقولة العذاب المتوجه لأرواحهم، ومن هنا عبر النبي الأكرم محمد صلى الله عليه وآله وسلم عن نفسه أنه ما أوذي نبي كما أوذي، ومن المعلوم أن حزن النبي الأكرم محمد صلى الله عليه وآله وسلم كان لما يراه في حياة الأمة، فكانت تذهب نفسه حسرات عليهم..!! وكان الإمام علي الرضا عليه السلام يتمنى الموت كلما رجع من الجمعة، حيث يرى الحق الإلهى مضيعاً بيد طاغوت زمانه.. وعليه فان المؤمن يعد نفسه لتحمل الكثير من الهموم، وخاصةً في هذا العصر الذي تكالبت فيه قوى الشر على قوى الخير..!!



رُوي عن سيدنا ومولانا أبي محمد زين العابدين وسيد الساجدين الإمام علي السجاد عليه السلام : " ليس لك أن تقعد مع مَن شئت، لأنّ الله تبارك وتعالى يقول : ﴿ وَإِذَا رَأَيْتَ الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آيَاتِنَا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتَّى يَخُوضُواْ فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ وَإِمَّا يُنسِيَنَّكَ الشَّيْطَانُ فَلاَ تَقْعُدْ بَعْدَ الذِّكْرَى مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ ﴾، وليس لك أن تتكلّم بما شئت لأنّ الله عزّ وجلّ قال : ﴿ وَلا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ ﴾، ولأنّ رسول الله (صلى اله عليه وآله وسلم) قال : (( رحم الله عبداً قال خيراً فغنم، أو صمت فسلم ))، وليس لك أن تسمع ما شئت، لأنّ الله عزّ وجلّ يقول : ﴿ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُوْلَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولاً ﴾ ".



رُوي عن سيدنا ومولانا أبي عبدالله الإمام جعفر الصادق عليه السلام : " مَن زار أخاه في الله في مرضٍ أو صحّةٍ لا يأتيه خداعاً ولا استبدالاً، وكل الله به سبعين ألف ملك ينادون في قفاه : (( أن طبت وطابت لك الجنّة، فأنتم زوّار الله وأنتم وفد الرحمن حتّى يأتي منزله )).

فقال له يسير : جُعلت فداك..!! وإن كان المكان بعيداً ؟!!..

قال عليه السلام : نعم، يا يسير..!! وإن كان المكان مسيرة سنة، فإنّ الله جواد، والملائكة كثيرة يشيّعونه حتّى يرجع إلى منزله ".



من المناسب جداً في الأيام الشريفة التي تُستجاب فيه الدعوة أن يقدم الإنسان حوائج الأُمة على حوائجه، فإن من صور الأنانية أن يحمل الإنسان هم نفسه وأهل بيته وينسى هم الأمة وآلامها..!! أوليس الخلق جميعا عيال الله تعالى ؟!!.. أوليس أحب الناس إلى الله تعالى انفعهم لعياله ؟!!.. أوليس من مصاديق حب الله تعالى حب مخلوقاته ؟!!.. أولا يقول الشاعر : أنا للعالم عاشق حيث حيث الكون أجمع ؟!!.. أوهل تدعو بحرقة لإخوانك في كل مكان ؟!!..



الكمال والنظرة المحرمة
من المعلوم أن الإنسان بفضل الله تعالى - يصل إلى مرحلة من الكمال، حتى لو أنه تعرض للمنكر، وللإغراءات؛ فإنه ينصرف عن الحرام من دون تكلف.. فهو عندما يرى فتاة فاتنة في الشارع أو في الجامعة، وكأن الله عز وجل جعل في رقبته جهازاً، ولا يمكنه أن يحتمل هذه الجهة.. وعندما يرى امرأة متهتكة، مخالفة لأوامر الله عز وجل، فإنه يرى فيها العداوة لله تعالى، بما يجعله لا يعيش حالة شهوية أبداً.. كما لو أن إنساناً تعلق قلبه بفتاة، وثم سمع بأن هذه الفتاة عدوة لأمه أو أبيه، فترى أن قلبه يتغير كلياً من جهتها وحتى الشهوة تزول، فكيف إذا اكتشف بأنها عدوة لله عز وجل ؟!!..




سؤال :

ما هو البرهان بعدم رؤية الله في الآخرة ؟!!..

الجواب :

إن القول بجواز الرؤية على الله تعالى فيه التزامات مستحيلة عليه - تعالى عنها علواً كبيراً - منها : القول بالتجسيم في حقّه، والجهة، وأنّه ذو أبعاد، والمحدودية، والتناهي، وأنه ذو أجزاء وأبعاض. فلذا امتنع القول برؤيته مطلقاً - في الدنيا والآخرة - ولابد من طرح جميع ما ظاهره جواز وإمكان الرؤية أو تأويله لمخالفته للعقل والنقل الصحيح.

· وإليك تفصيل الكلام :

1 ) إن الرؤية إنما تصح لمن كان مقابلاً - كالجسم - أو ما في حكم المقابل - كالصورة في المرآة - والمقابلة وما في حكمها إنما تتحققّ في الأشياء ذوات الجهة، والله منـزّهٍ عنها فلا يكون مرئياً.

2 ) إن الرؤية لا تتحقق إلاّ بانعكاس الأشعة من المرئي إلى أجهزة العين وهو يستلزم أن يكون سبحانه جسماً ذا أبعاد.

3 ) إن الرؤية إمّا أن تقع على الذات كلّها أو على بعضها، فعلى الأوّل يلزم أن يكون المرئي محدوداً متناهياً، وعلى الثاني يلزم أن يكون مركباً ذا أجزاء وأبعاض، والجميع مستحيل في حقّه تعالى.







واقع القرآن الكريم
أن ممايقطع به المتأمل هو واقع القرآن الكريم، ليس ما نجريه على ألسنتنا طلباً لأجر التلاوة فحسب، وإن كانت ظواهر الألفاظ - في مقام الامتثال - حجة على صاحبها.. وذلك لأن المعاني التي أنزلهـا المولى على قلب نبيه الأكرم محمد صلى الله عليه وآله وسلم بحقائقها ( الملكوتية )، لم يدركها إلا من خوطب بها وهم النبي وآله عليهم السلام.. وعليه فإن استيعاب هذه المعاني - التي توجب تصدع الجبال لو أنزلت عليها - يحتاج إلى استمداد من الحق، لتتحقق ( المسانخة ) التي تؤهل القلب لتلقّي مرتبة من تلك المعاني السامية، وهي مرحلة ( انفتاح ) الأقفال التي يشير إليها القرآن الكريم.. ومن مقدمات هذا الانفتاح : التلاوة الكثيرة، والتدبر العميق، والعمل بالمضامين مهما أمكن.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نجوم



عدد المساهمات : 3206
تاريخ التسجيل : 09/11/2011

مُساهمةموضوع: رد: غذاؤك الفكري‎   الأحد يناير 01, 2012 7:36 pm


السؤال : بالنسبة للملابس التي مضى عليها الحول ولم تُلبس.. هل يجوز لبسها والصلاة فيها ؟!!..

الجواب : لا يجوز التصرف قبل دفع خُمسها، ولا تصح الصلاة فيها على الأحوط.



السؤال : إذا قام المكلف بالتيمم بالرخام جاهلاً بحكمه عند سماحة السيد وعلم بعد العمل به لمدة 3 أشهر بأنها مسألة احتياطية وهو لا يعلم من ِمن العلماء الأعلام يجيز التيمم بالرخام حسب الأعلمية ليرجع إليه في هذه المسألة ؟!!..

الجواب : يجوز التيمم بالرخام، إلا أن الأحوط عند سماحة السيد أن يكون عليه ما يعلق باليد من التراب ونحوه، وهذه الشرط لا يقول به كثير من المراجع بل أكثرهم.




السؤال : إذا كان عندي حذاء مصنوع من الجلد الطبيعي، أي مصنوع في البلاد الأجنبية مثل ايطاليا.. فهل يجوز لبسه ؟!!..

الجواب : إذا احتملت احتمالاً منطقياً أن يكون من جلد حيوان مُذكى، ولو من جهة استيراد الجلود من البلاد الإسلامية، فهو طاهر وإلا فهو نجس.



روي عن سيد الخلق والمرسلين أبي القاسم محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال : " من ذكر الله في السوق مُخلصاً عند غفلة الناس وشغلهم بما فيه، كتب الله له ألف حسنة، ويغفر الله له يوم القيامة مغفرة لم تخطر على قلب بشر ".



روي عن أمير المؤمنين وسيد الوصيين الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام أنه قال : " لا غائب أقرب من الموت، أيّها الناس..!! إنّه من مشى على وجه الأرض فإنه يصير إلى بطنها، والليل والنهار مسرعان في هدم الأعمار، ولكلّ ذي رمق قوت، ولكلّ حبّة آكل، وأنت قوت الموت، وإنّ من عرف الأيام لم يغفل عن الاستعداد، لن ينجو من الموت غنيّ بماله، ولا فقير لإقلاله ".



هل تفقدت الذين حولك، فلعل هناك قلباً منكسراً يحتاج إلى جبر ؟!!.. فإن دعاء المظلوم وخاصة الأرحام؛ مما يمكن أن يحجب الدعاء..!!



المشفى الإلهي

أن على المؤمن عندما يفقد الشهيه المعنوية، أن يذهب بنفسه للمستشفى الإلهي.. كما أن أحدنا بمجرد شعوره بصداع بسيط؛ يذهب إلى المستشفى؛ فنحن أيضاً نعيش هذا الألم الباطني.. لذا، فإنه عندما يرى الإنسان نفسه مريضاً روحياً، عليه أن يرفع الشكوى لمن نصفه في دعاء الجوشن بـ( يا طبيب القلوب )..!! فهو الطبيب، والشافي.. لكن مشكلة الإنسان أنه لا يستفيد من المضامين البليغة في الأوقات الأخرى.

فمثلاً : لماذا يقتصر الإنسان على دعاء رفع المصاحف في ليلة القدر، رغم أنه ليس هناك أي إشارة في هذا الدعاء إلى ليلة القدر : [ اللهم..!! إني أسألك بهذا القرآن وما فيه، وفيه اسمك الأعظم وأسمائك الحسنى ].. لمّ لا يلتجئ إلى رفع المصاحف في كلّّّّّّ وقتٍ، يشعر الإنسان فيه أن هناك فيضاً إلهياً؛ فيغتنم هذه الفرصة ؟!!..




قال النبي الأكرم محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : "

من أصبح وأمسى والآخرة أكبر همه : جعل الله الغنى في قلبه، وجمع له أمره، ولم يخرج من الدنيا حتى يستكمل رزقه..

ومن أصبح وأمسى والدنيا أكبر همه : جعل الله الفقر بين عينيه، وشتت عليه أمره، ولم ينل من الدنيا إلا ما قسم له.. ".




سؤال :

عشت مدة طويلة، أتمنى فيها أن أكون من أنصار المهدي عليه السلام.. وها أنا متلهف لنصرته.. لكن هناك إحساس لا أقدر على وصفه..!! فأنا دائم القلق، إذ أخاف أن لا أكون أهلاَ لنصرته.. فما هو السبيل لأكون ممهداَ لدولته الكريمة ؟!!..

الجواب :

أصل هذه الحالة من الحالات المقدسة التي تحمد عليها، فهذا الأمر يحتاج حقيقة إلى بلوغ نفسي، وذلك في عصر لا يفكر فيه الكثير أكثر من شهوة بطونهم وفروجهم.. وأما الذي يعيش هذا الهاجس، فإنه يعيش في جو أرحب من أجواء المادة، وهو الذي جعلته يفكر في حال الأمة وحاضرها.. ومن ثم فيما يعيشه الإمام عليهم السلام من غربة وأذى؛ نتيجة عدم الإذن له من الله سبحانه تعالى لإظهار دولته الكريمة.

إن السبيل الوحيد للوصول إلى قلبه الشريف، يتمثل في : العمل الدائب بما يرضى الله سبحانه تعالى في كل المجالات، فإن الإمام عجل الله فرجه الشريف لا يقبل إلا من كان مسانخاً معه، لأنه يمثل قمة التقوى على وجه الأرض، فلا يليق لنصرته إلا من كان متحدا معه في أصل هذه الصفة.. ومن المناسب جدا أن يعيش كل مؤمن هذا الهاجس، في عصر نرى فيه الكثير من التقلبات، المؤذنة بوجود عصر جديد على وجه الأرض..!!



طلب الحقائق
يغلب على طلبنا من المعصومين عليهم السلام الجانب المادي : من شفاء مرض، أو أداء دَين، أو ما شابه ذلك.. إذ قلما نتوجه إليهم بطلب ( المعارف ) والحقائق فيما يتعلق بمعرفة الرب المتعال وسبل الوصول إليه، والحال أنهم ( أميل ) لقضاء مثل هذه الحوائج التي بعثوا من أجلها، ولا شك في صلاحها للعبد.. وقصص السلف الصالح يكشف عن نماذج مذهلة ممن اغترف من فيض جودهم، ففتحت لهم أبواب واسعة من المعارف الحقة، والآيات البيّنة التي جعلتهم يعيشون على نور من ربهم في هذه النشأة، ليمتد أثره حتى بعد انتقالهم من هذه النشأة الدنيا، بل ليسعى بين أيديهم في النشأة الآخرة.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور الشمس



عدد المساهمات : 2972
تاريخ التسجيل : 09/11/2011

مُساهمةموضوع: رد: غذاؤك الفكري‎   الجمعة يناير 13, 2012 6:02 pm

السؤال : ما هو رأيكم في استخدام الدش ؟!!..

الجواب : سماحة السيد لا يجيز استخدامه إلا لمن يثق من نفسه وغيره عدم استخدامه في المجالات المحرمة.



السؤال : هل يصح أن تغسل امرأة مسلمة شعرها عند عاملة في الصالون النسائي غير مسلمة ( مسيحية ) أو ديانات أخرى ؟!!..

الجواب : يجوز ولكن إذا لم تكن العاملة من أهل الكتاب فهي نجسة.



السؤال : ما هي نصيحتكم إلى الذين كانوا يمارسون العادة السرية ويريدون التوبة ؟!!..

الجواب : إن تاب.. تاب الله عليه إن شاء الله قال تعالى : { قل يا عبادي الذي أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعاً إنه هو الغفور الرحيم }، والإنسان في جلواته وخلواته في محضر الله تعالى, فلا يعصي الله وليستحي من ربه.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم طاهر
إداريه
إداريه


عدد المساهمات : 1625
تاريخ التسجيل : 09/11/2011

مُساهمةموضوع: رد: غذاؤك الفكري‎   الأربعاء يناير 18, 2012 8:13 pm

السؤال : لو جمع مبلغ من عدة متبرعين لجهة معينة، ثم لم يمكن صرفه في تلك الجهة : إما لانعدام الموضوع، أو لاستغناء الجهة، أو زاد المبلغ عن الحاجة.. فما هو الحكم فيما لم يمكن معرفة المتبرعين، ولم يحرز رضاهم في جهة أُخرى ؟!!..
الجواب : يصرف في جهة شبيهة بالجهة المذكورة، ومقاربة لها في دوافع التبرع.


السؤال : ما هو الفرق بين العرفان والتصوف ؟!!..

الجواب : التصوف طريقة عملية انتشرت بعنوان الزهد والإعراض عن الدنيا، والعرفان علم له علاقة بمعرفة الله سبحانه، ولأهل العرفان مسالك خاصة في تفسير حقيقة الكون.


السؤال : لو ربح المكلف مالاً بعد رأس سنته، ومات قبل أن يحل رأس السنة الجديدة.. فهل على الورثة تخميس هذا الربح ؟!!..

الجواب : نعم يجب.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 842
تاريخ التسجيل : 09/11/2011

مُساهمةموضوع: رد: غذاؤك الفكري‎   الثلاثاء يناير 31, 2012 6:20 pm

السؤال : هل يضر بالصوم استعمال معجون الأسنان لتنظيفها في نهار شهر رمضان، حيث أغلب المعاجين لها طعم ورائحة ؟!!..

الجواب : لا يضر مع عدم البلع.



السؤال : ما حكم وضع الكريم المرطب والزيوت والمراهم الطبية على البشرة في نهار رمضان وأنا صائم ؟!!..

الجواب : لا مانع منه.



السؤال : هل يستحب للمسافر الإمساك حتى الإفطار، إذا جاز له شرعاً الإفطار ؟!!..

الجواب : يستحب له عدم الامتلاء.




قال النبي الأكرم الأعظم محمد بن عبدالله صلى الله عليه وآله وسلم : " من أدرك شهر رمضان فلم يُغفر له، فأبعده الله، ومن أدرك والديه فلم يُغفر له، فأبعده الله، ومن ذُكرتُ عنده فلم يصلِّ عليّ فلم يُغفر له، فأبعده الله ".



الدعاء للإمام صاحب الزمان عليه السلام

الدعاء للإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف

تأدية لبعض حقوقه





روي عن سيدنا ومولانا أبي الحسن الإمام علي الرضا عليه السلام : " إعلم يرحمك الله أن حق الإخوان واجب فرض.. إلى أن قال : والإقبال على الله عز وجل بالدعاء لهم "... إن كان حق إخوانك عليك أن تدعو لهم فلا شك أن الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف أولى وأحق بذلك.



قال سيد الخلق والمرسلين أبي القاسم محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : " إذا بلغكم عن رجل حُسن حاله، فانظروا في حُسن عقله، فإنما يجازى بعقله ".







القلب السليم

إن إتيان المولى بالقلب السليم، يعد أمنية الأمنيات وغاية الطاعات.. والذي يميّز القلب وهو مركز ( الميل ) عن الفكر وهو مركز ( الإدراك ) عن الجسد وهو آلة ( التنفيذ ) : أن القلب يمثل مركزاً للتفاعل الذي ينقدح منه الانجذاب الشديد نحو ما هو مطلوب ومحبوب، سواء كان حقاً أو باطلاً.. فلا الفكر ولا البدن يقاوم - عادة - رغبة القلب فيما تحقق منه الميل الشديد.. ولذا نرى هذا التفاني نحو المراد عند من يشتد ميلهم إليه، ولا ينفع فيهم شيء من المواعظ والوصايا حتى الصادرة من رب العالمين.. وقد ورد عن سيدنا ومولانا أبي عبدالله إمام المذهب الإمام جعفر الصادق عليه السلام في ذيل قوله تعالى : { وسقاهم ربهم شراباً طهوراً } : " يطهرهم عن كل شيء سوى الله.. إذ لا طاهر من تدنس بشيء من الأكوان إلا الله ".

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://hosseini.forumarabia.com
نجوم



عدد المساهمات : 3206
تاريخ التسجيل : 09/11/2011

مُساهمةموضوع: رد: غذاؤك الفكري‎   السبت أبريل 21, 2012 8:17 pm

السؤال : ما حكم الوضوء من برادات الحرم المكي قبل الطواف ؟!!..

الجواب : لا يجوز التوضي بماء خُصص للشرب.



السؤال : هل يجوز الصلاة في البيت بدل المسجد، إذا كان البيت أفضل من ناحية عدم الرياء، ففي المسجد يمكن أن يكون الرياء أما في البيت فلا ؟!!..

الجواب : يجوز، ولكن هذا من وسواس الشيطان ليحرمكم الثواب.


السؤال : ما حكم أكل الدجاج المذكى، إذا قلي في زيت مع دجاج غير مذكى ؟!!.. وكذلك ما حكمه إذا قلي في زيت مضاف له شحم الخنزير ؟!!..

الجواب : ينجس، ويحرم أكله في الحالتين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور الشمس



عدد المساهمات : 2972
تاريخ التسجيل : 09/11/2011

مُساهمةموضوع: رد: غذاؤك الفكري‎   الإثنين مايو 14, 2012 9:17 pm



السؤال : ما هي الأيام المفضلة صيامها في شهري رجب وشعبان ؟!!..

الجواب : يستحب صوم رجب وشعبان كلاً أو بعضاً في أيام البيض ( 13 14 15 ) وخصوصاً إذا كان خميساً أو جمعة.


السؤال : قطعت مسافة شرعية بحيث يحق لي أن أصلي قصر لصلاة الظهر والعصر، ولكنني نسيت وأديتها كاملة فما الحكم ؟!!..

الجواب : إذا نسيت أنك مسافر أو نسيت حكم المسافر وتذكرته في الوقت وجب الإعادة.. فإن لم تعد وجب القضاء وإن تذكرته بعد الوقت لم يجب القضاء.. وإن لم تنسَ ذلك ولكن صليتها تماماً سهواً فانتبهت في الوقت وجبت الإعادة.. وإن انتبهت بعد الوقت وجب القضاء على الأحوط.


السؤال : هل يجب طرد الأطفال الصغار من المسجد ؟!!..

الجواب : إذا لم يكن في وجودهم مزاحمة للمصلين ولا يوجب تنجيس المسجد، فلا يجب بل لعل وجودهم فيه أولى.

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم طاهر
إداريه
إداريه


عدد المساهمات : 1625
تاريخ التسجيل : 09/11/2011

مُساهمةموضوع: رد: غذاؤك الفكري‎   الثلاثاء مايو 15, 2012 7:23 pm

شكرا لكم على النقل المبارك
الله يعطيكم العافيه

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 842
تاريخ التسجيل : 09/11/2011

مُساهمةموضوع: رد: غذاؤك الفكري‎   الأحد مايو 27, 2012 7:13 pm


السؤال : هل يجوز اللعب بالشطرنج ؟!!.. وما هو حكم تعليم اللعبة وتعلمها ؟!!..

الجواب : لا يجوز.‎







السؤال : ما حكم الصلاة في ثوب التصق به شعر أو وبر القطة ؟!!.. وما الحكم لو طهر الثوب، وبقي فيه شيء من ذلك الشعر ؟!!..

الجواب : تجوز الصلاة في الثوب المذكور، وإن كان الأحوط استحباباً تجنب الصلاة فيه.







السؤال : هل وقت الظهرين ينتهي بغروب الشمس أو بأذان المغرب ؟!!..

الجواب : إذا لم يكن غروب الشمس مقطوعاً به لاحتمال اختفائها خلف العمارات أو الجبال فيمكنه تأخير صلاة الظهر والعصر إلى زوال الحمرة من جهة المشرق, وإذا كان الغروب قطعياً فالأحوط وجوباً عدم تأخير الصلاة إلى ما بعد الغروب القطعي ولو صلاها في ذلك الوقت فلا يقصد الأداء أو القضاء.





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://hosseini.forumarabia.com
نجوم



عدد المساهمات : 3206
تاريخ التسجيل : 09/11/2011

مُساهمةموضوع: رد: غذاؤك الفكري‎   الثلاثاء مايو 29, 2012 7:25 pm

شكرا لكم على النقل المبارك
الله يعطيكم العافيه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور الشمس



عدد المساهمات : 2972
تاريخ التسجيل : 09/11/2011

مُساهمةموضوع: رد: غذاؤك الفكري‎   الأربعاء يونيو 06, 2012 8:58 pm

شكرا لكم على النقل المبارك
الله يعطيكم العافيه

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم طاهر
إداريه
إداريه


عدد المساهمات : 1625
تاريخ التسجيل : 09/11/2011

مُساهمةموضوع: رد: غذاؤك الفكري‎   السبت يونيو 23, 2012 7:14 pm

السؤال : إذا قام المكلف بالتيمم بالرخام جاهلاً بحكمه عند سماحة السيد وعلم بعد العمل به لمدة 3 أشهر بأنها مسألة احتياطية وهو لا يعلم مَن مِن العلماء الأعلام يجيز التيمم بالرخام حسب الأعلمية ليرجع إليه في هذه المسألة ؟!!..

الجواب : يجوز التيمم بالرخام، إلا أن الأحوط عند سماحة السيد أن يكون عليه ما يعلق باليد من التراب ونحوه، وهذه الشرط لا يقول به كثير من المراجع بل أكثرهم.



السؤال : إذا كان عندي حذاء مصنوع من الجلد الطبيعي، أي مصنوع في البلاد الأجنبية مثل إيطاليا.. فهل يجوز لبسه ؟!!..

الجواب : إذا احتملت احتمالاً منطقياً أن يكون من جلد حيوان مُذكى، ولو من جهة استيراد الجلود من البلاد الإسلامية، فهو طاهر وإلا فهو نجس.

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم طاهر
إداريه
إداريه


عدد المساهمات : 1625
تاريخ التسجيل : 09/11/2011

مُساهمةموضوع: رد: غذاؤك الفكري‎   السبت يونيو 23, 2012 7:34 pm

مسائل في تأخير الصلاة عن وقتها



لا تنال شفاعتنا مستخفاً بالصلاة



السؤال : السلام عليكم.. ما حكم تأخير الصلاة من دون عذر ؟!!.. أي إذا كانت صلاة الظهر الساعة 12, فما حكم تأخيرها إلى الساعة الواحدة ظهراً من دون عذر ؟!!..

الجواب : يجوز إذا لم يُعد تهاوناً واستخفافاً بالصلاة ولكن لا ينبغي ذلك؛ لأن وقت الصلاة لم يخرج بعد.


السؤال : هل يجوز تأخير الصلاة غالباً إلى آخر وقتها ؟!!.. وإن كان أول الصلاة داخل الوقت وجزء منها خارجه.. هل يُعتبر المصلي مؤخراً ؟!!..

الجواب : يجوز ولا ينبغي، نعم إذا عُدَّ تسامحاً وتساهلاً فلا يجوز، هذا غاية في التأخير، ولا يجوز متعمداً.


السؤال : ما هي الموارد التي يجوز فيها تأخير الصلاة عن وقت فضيلتها ؟!!..

الجواب :

1 ) الظهر والعصر لمن أراد الإتيان بنافلتهما، وكذا الفجر إذا لم يقدم نافلتها قبل دخول الوقت.

2 ) تأخير الحاضرة لمن عليه فائتة وأراد الإتيان بها.

3 ) لمدافعة الأخبثين، فيؤخر لدفعهما.

4 ) إذا لم يكن له إقبال، فيؤخر إلى حصوله، ونحو ذلك.

السؤال : هل يجوز تأخير الصلاة عن وقت الفضيلة اختياراً ؟!!.. وهل على من يفعل ذلك ذنب ؟!!.. وما هو مقدار وقت الفضيلة للصلوات الخمسة بالساعة ؟!!..

الجواب : يجوز ولا ذنب فيه، وتختلف أوقاته بحسب الساعة في الأزمنة والأمكنة.

السؤال :

1 ) ما هو الضابط والمناط في تحديد الاستخفاف بالصلاة ؟!!..

2 ) هل تأخير الصلاة عن وقت الفضيلة من الاستخفاف بها ؟!!..

3 ) إذا استيقظ لصلاة الفجر ثم عاد إلى النوم محتملاً النهوض فغلبه النوم حتى فات وقتها, هل هذا استخفاف بالصلاة ?!!..

الجواب :

1 ) يتبع نظر العرف.

2 ) ربما يُعد منه إذا كان دائمياً أو غالبياً.

3 ) لا يُعد منه إلاّ مع الاستمرار.



السؤال : ما هو حكم تأخير الصلاة بعذر أو بدون عذر.. هل فيه ذنب ؟!!..

الجواب : التأخير عن تمام الوقت غير جائز، إلا إذا كان فاقد الطهورين.


السؤال : هل هناك فرق بين تضييع الصلاة والاستخفاف بها، وهل تأخير الصلاة عن وقت الفضيلة يعتبر تضييعاً أو استخفافاً بالصلاة ؟!!..

الجواب : الظاهر أن المراد بالتضييع هو عدم الإتيان بها في وقتها وهو أحد موارد الاستخفاف، ويصدق الاستخفاف أيضاً بمن لا يهتم بشأن الصلاة فيأتي بها مستعجلاً ونحو ذلك وعدم رعاية وقت الفضيلة ليس من الاستخفاف، نعم إذا كان مستمراً على ذلك. فربما يعد استخفافاً.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور الشمس



عدد المساهمات : 2972
تاريخ التسجيل : 09/11/2011

مُساهمةموضوع: رد: غذاؤك الفكري‎   الخميس يوليو 12, 2012 8:36 pm

السؤال :ما حكم تسمیة الابناء باسماء مركبة علی اهل البیت علیهم السلام مثل(علي السجاد)(فاطمة الزهراء)او تسمیتهم باضافة (ال)

التعریف مثل (الرضا)؟



الجواب : یجوز والافضل تركه.





السؤال :ما هي الاسماء المستحبة تسمیتها للاولاد؟


الجواب :تستحب التسمية بالأسماء المتضمنة للعبودية لله عزوجل ، كما تستحب التسمية باسم النبي محمد (ص) وباقي الأنبياء والمرسلين

(ع) ، وتستحب التسمية باسم علي , والحسن ، والحسين ، وجعفر ، وطالب ، وحمزة ، وفاطمة ، وتكره التسمية بأسماء أعداء الإسلام


وأهل البيت (ع).





السؤال :هل یصح تسمیة البعض بـ (قادر او قدوس) او اي اسم من اسماء الله تعالی مجردة من كلمة عبد؟



الجواب :لا تجوز التسمیة بالاسماء والصفات به كالله والرحمن وتجوز التسمیة بما لا یختص به ولا ینصرف الیه عند الاطلاق كالبصیر


والسمیع والقادر والاولی اضافة العبد الیه وان حذف عند الاستعمال تخفیفاً والاحوط عدم التسمیة بما ینصرف الی الله تعالی عند


الاطلاق كالرب والخالق والرزاق والرحیم والقدوس.






السؤال :ما حكم تسمیة الاولاد ؟



الجواب :من حق الولد علی والده أن یسمیه بالأسماء المستحسنة وأفضل الأسماء أسماء الانبیاء وأسماء الائمة صلوات الله علیهم .

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
غذاؤك الفكري‎
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات حسيني  :: @@المنتديات الإسلامية@@ :: قسم الاسلام العامه-
انتقل الى: